حققت البنوك السعودية المدرجة في السوق المالية «تداول» انخفاضًا في صافي الأرباح بلغ 10 مليارات ريال خلال عام 2020م على أساس سنوي، متأثرة بنتائج 6 بنوك وعلى رأسها «ساب» المتكبد خسائر حادة، وبلغ صافي أرباح 11 بنكًا مدرجًا في القطاع 34.73 مليار ريال بعد الزكاة والضريبة في عام 2020، مقابل 45.04 مليار ريال في العام 2019م، وتأثرت الأرباح المجمعة؛ بأداء البنك السعودي البريطاني «ساب» والمتكبد صافي خسائر قيمتها 4.17 مليار ريال بعد الزكاة والضريبة، مقابل أرباح صافية قيمتها 2.74 مليار ريال في العام السابق، وسجلت 5 بنوك انخفاضًا في صافي الأرباح خلال العام 2020م؛ كان أبرزها بنك الجزيرة بنسبة 96.6% على أساس سنوي، وكان أقل البنوك بالأرباح بصافي 33.8 مليون ريال، تلاه البنك السعودي الفرنسي بتراجع نسبته 50.4% مسجلاً 1.55 مليار ريال.

وتحول بنك الجزيرة للخسائر في الربع الرابع من عام 2020 بصافي 495.2 مليون ريال بعد الزكاة والضريبة، مقابل تحول البنك السعودي للاستثمار للأرباح بصافي 265.6 مليون ريال، وأعلن البنك المركزي السعودي «ساما»، في 14 مارس عن برنامج دعم القطاع الخاص بنحو 50 مليار ريال؛ انطلاقًا من دوره في تفعيل أدوات السياسة النقدية وتعزيز الاستقرار المالي، وتضمنت حزم الدعم برنامج تأجيل الدفعات؛ وشمل إيداع مبلغ يصل إلى 30 مليار ريال لصالح البنوك وشركات التمويل، مقابل تأجيل دفع مستحقات القطاع المالي (البنوك وشركات التمويل) لمدة 6 أشهر على قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، وتم دعم رسوم عمليات نقاط البيع والتجارة الإلكترونية؛ لجميع المتاجر ومنشآت القطاع الخاص لمدة 3 أشهر؛ بقيمة إجمالية تفوق 800 مليون ريال، من خلال تحمل المركزي لتلك الرسوم لصالح مقدمي خدمات المدفوعات المشاركين في المنظومة الوطنية، وفي 29 مارس اعتمد المركزي حزمة إجراءات احترازية جديدة في إطار دعم الجهود لمواجهة آثار انتشار جائحة فيروس كورونا على مختلف القطاعات الاقتصادية، ومتابعة تأثيره في الأسواق المالية والاقتصاد.