يحصد فيروس كورونا المئات من المواطنين في مناطق سيطرة مليشيات الحوثي الانقلابية المدعومة من إيران في ظل تكتم وإخفاء متعمد من قبل مليشيا الحوثي الإعلان عن وجود الوباء في المناطق الخاضعة تحت سيطرتهم، ولقي العديد من قيادات الحوثي حتفهم بسبب فيروس كورونا وآخرهم القيادي الأمني سلطان زابن المشمول بعقوبات أممية وأمريكية لارتكابه جرائم وانتهاكات وخصوصًا ضد النساء.

وقالت الناطق باسم اللجنة العليا لمكافحة وباء كورونا بوزارة الصحة اليمنية الدكتورة إشراق السباعي في تصريح خاص لـ»المدينة»: إن أعداد الوفيات يوميًا تزاد في المحافظات الشمالية التي تسيطر عليها مليشيات الحوثي ولا يختلف وضعهم عن المحافظات المحررة، وأضافت: «تواصلنا مع الزملاء ومواقع التواصل الاجتماعي لتبادل المعلومات ولكن للحوثي هدف من إخفائه للمعلومات حتى لا يضعف مليشياته ويتوقفوا عن المشاركة في الحرب».

بدورها قالت أمة السلام الحاج رئيسة رابطة أمهات المختطفين لـ»المدينة «: بالنسبة لسلطان زابن إذا مات ليس معنى ذلك أن الانتهكات ستنتهي إنما هي منظومة متكاملة تحتاج إلى إزالة حتى ينعم اليمن ونساء اليمن بأمن واستقرار دائم، فلابد من إنهاء هذه الجرثومة الحوثية وعودة الحياة المستقرة لليمن، وأشارت إلى أن مليشيا الحوثي غير معترفة بكورونا وتتهم من يلبس كمامه أنه مع العدوان واأنه يسبب الهلع والخوف للناس.