أنجبت مسافرة على طائرة تابعة لشركة مصر للطيران مولوداً في أجواء العاصمة السودانية الخرطوم.

وفاجأت آلام الوضع امرأة تشادية تصطحب طفلين على متن طائرة تابعة لشركة "مصر للطيران"، في رحلتها من نجامينا إلى القاهرة.

وفوجئ ركاب الطائرة بالحامل وهي تتألم وتطلب المساعدة، وفور توجه طاقم الضيافة الجوية لمساعدتها، أخبرتهم بأنها على وشك الولادة، لتتحول كابينة الطائرة إلى غرفة عمليات.

وبالفعل، وضعت الراكبة مولودها بينما كانت الطائرة تحلق في أجواء العاصمة السودانية الخرطوم، وذلك بمساعدة طاقم الطائرة.

وذكر بيان لشركة "مصر للطيران"، أن قائد الطائرة ، أبلغ بتعرض راكبة تشادية لآلام الوضع المفاجئة أثناء الرحلة، فأعطى تعليماته لاتباع كافة إجراءات للحفاظ على سلامة الراكبة والرحلة.

أضاف البيان أنه "تم التعامل من قبل أفراد الركب الطائر مع الحالة بشكل سريع واحترافي، وتعاونت المضيفات الجويات لمساعدة الراكبة، وتصادف وجود الدكتورة ليلي محمد أبو بكر، الطالبة بالفرقة السادسة بكلية طب القصر العيني، حيث وضعت الراكبة بالفعل مولودها أثناء تحليق الطائرة فوق الخرطوم، وهم بحالة جيدة".

وأشار البيان إلى أن الطائرة كانت في طريقها من العاصمة التشادية نجامينا إلى القاهرة، غير أن قائد الطائرة قرر تغيير مسار الرحلة والهبوط اضطراريا في أسوان، للاطمئنان على سلامة الراكبة وطفليها ومولودها الجديد، بعد إتمام عملية الولادة بسلام على متن الطائرة".

وقد أقلعت الطائرة مجددا من مطار أسوان، لتستأنف رحلتها إلى مطار العاصمة المصرية.