بعد أكثر من عامين من حادثة موجعة راحت ضحيتها طفلة في الـ9 من عمرها، بسبب ماس كهربائي في عسير جنوب المملكة، قضت المحكمة الجزائية في أبها، بسجن 4 من موظفي بلدية المجاردة في قضية وفاة جنى الشهري .

وأكد الحكم ثبوت إدانة المدعى على الأربعة، بسوء الاستعمال الإداري عن طريق التقصير والإهمال وعدم القيام بالعمل اللازم، مما نتج عنه وفاة الطفلة.

كما قررت المحكمة للحق العام سجن كل موظف منهم لمدة شهرين، تحتسب منهما مدة الإيقاف على ذمة هذه القضية، وتقرر للحق الخاص سجن كل واحد منهم لمدة شهرين تحتسب مستقلة عن سجنهم السابق، وأخذ التعهد بعدم العودة وبما تقدم تحكم الدائرة.

هذا وتعود تفاصيل القضية إلى 2018 عندما تسبب ماس كهربائي في أحد أعمدة الإنارة التابعة لبلدية المجاردة بحديقة شارع الفن، في وفاة "جنى"، وعلى الفور باشرت الدوريات الأمنية والدفاع المدني ومندوب البلدية معاينة عمود الإنارة واتضح أن هناك 6 أعمدة تعاني ماساً كهربائياً، وتم فصل التيار الكهربائي عن الشارع بأكمله، لخطورة هذه الأعمدة.

وأثبت تقرير الطب الشرعي تأكيد الوفاة بالصعق الكهربائي. وتسببت القضية في إعفاء رئيس بلدية المجاردة حينها، ومدير الخدمات، ورئيس قسم الكهرباء بالبلدية من مناصبهم، وإحالة المتسببين إلى النيابة العامة.

وكانت محكمة الاستئناف الإدارية في منطقة عسير قد أيدت الحكم الصادر ضد بلدية المجاردة بدفع 150 ألف ريال لورثة الطفلة جنى علي محمد الشهري، وقالت والدة الطفلة في حديث سابق "إن ملايين الدنيا لا تعوضني ابنتي التي فقدتها".