تمكنت الجوهرة عبدالله سليمان الجميعة (15) عامًا الطالبة في الصف الثالث المتوسط في مدارس شروق المملكة العلمية، بالطائف، من ابتكار علاج للسرطان، باستخدام مستخلص نبات محلي للخلايا السرطانية.

ليستهدف العضو المصاب بالورم السرطاني خلاف العلاج الكيماوي الذي يؤثر على جميع الخلايا بما فيها السليمة.

وعن سبب الفكرة، قالت الجوهرة: إنها كانت متأثرة من المرض وأعراضه بسبب فقدها واحدًا من عائلتها بسببه؛ لهذا بدأت قراءاتها وتدقيقها في هذا المجال مما ساعد في صقلها وأعانها بعد توفيق الله في الحصول على نتائج إيجابية لابتكار علاج من الممكن أن يكون له فاعلية مستقبلًا.

وأضافت أن الابتكار جرب على خلايا مصابة وفي المستقبل ستكون الخطوة المقبلة تجارب على البشر وأغلب المستفيدين من الابتكار هم مرضى السرطان وخصوصًا في مراحله الأولية، حيث يعمل على تلطيف الحالات المتأخرة ويقلل من الألم..

وأوضحت أن علاج السرطان يجمع بين العلاج الكيميائي وبين مركبات دوائية نانوية بحيث تستهدف العضو المصاب بالورم السرطاني فيكون تأثير هذا العلاج على الخلية المُصابة وهذا عكس الكيماوي الذي يؤثر على جميع الخلايا الانقسامية بما فيها السليمة.

وأكدت أنها اشتغلت على ابتكارها للعمل على علاج الأمراض السرطانية باستخدام نبات محلي مع مشرفتها أ. د. عزيزة حسن لمدة ثلاث سنوات متتالية.

وقالت الجوهرة: إنها تطمح بالعمل على تطوير ابتكارها والهوايات الأخرى كالعمل على الكودنق في الكمبيوتر وأيضًا الروبوت وبرمجته وتطمح بالحصول على براءة الاختراع لـ ابتكارها، وطموحها للالتحاق بتخصص الطب مستقبلا.

وأضافت أنها تلقت الدعم والتشجيع من والديها وعائلتها، وأيضًا من مشرفتها في المدرسة وأنها شاركت هذه السنة (٢٠٢٠ و٢٠٢١) ووصلت للنهائيات وحصدت واحدة من الجوائز الخاصة وهي لمستشفى الملك فيصل للأبحاث، بالإضافة إلى ذلك شاركت في السنه السابقة (2019 و2020) ووصلت للنهائيات على مستوى المملكة.