تلقى فريق الاتحاد ضربة موجعة بإصابة لاعبه الدولي عبدالإله المالكي في المفصل، مما أجبره على الاستعانة بعكاز للسير، وهو ما سيبعده عن مواجهة الهلال يوم غدٍ الجمعة على ملعب مدينة الملك عبدالعزيز الرياضية بضاحية الشرائع.

فيما يخيم هدوء، أشبه بالصمت الذي يسبق العاصفة، على تحضيرات فريقي الاتحاد والهلال قبل الكلاسيكو المرتقب.ورغم أهمية المباراة الكبيرة للفريقين، حيث يحتل العميد المركز الثالث برصيد 42 نقطة، ويتصدر الزعيم الدوري بـ48 نقطة، ونقاط اللقاء الثلاث ستكون بقيمة 6 نقاط، إلا أن هناك هدوء غير متعمد يسيطر على الاستعدادات في المعسكرين.

ففي الاتحاد استقر البرازيلي كاريلي المدير الفني للفريق، على بديلي حجازي وزياد، حيث سيدفع بعمر هوساوي وحمدان الشمراني في قلبي الدفاع، وساعده في هذا القرار عودة مهند الشنقيطي إلى مركز الظهير الأيسر، بعد ان تعافى تماماً من الإصابة الأخيرة التي ابعدته قليلاً عن المباريات.وفي المعسكر الهلالي، يجري الفريق تحضيراته، تحت ستار من الصمت، حيث يكتفي النادي بأخبار التدريب العادية، خاصة بعد ان تأكد غياب الثلاثي المصاب، سلمان الفرج وعبدالله الحمدان وسالم الدوسري.

وكان الكلاسيكو السعودي، قد استعاد بعضا من توهجه وحماسه الذي فقده في المواسم الماضية، بعد عودة فريق الاتحاد إلى مستواه، بدخوله بقوة على طريق المنافسة. وإذا كان الاتحاد قد استعاد بعضا من مستواه، فإن النادي وبجهود الإدارة، يواصل العمل الجاد للعودة إلى مستواه المعروف. على صعيد متصل استقرت لجنة الحكام على تكليف طاقم تحكيم مغربي بقيادة رضا جيد، لإدارة الكلاسيكو، ويساعده كل من، لحسن زكاو و مصطفى أكركاد، فيما سيكون عادل زوراق حكماً لتقنية الفيديو.