كشف متعاملون عن ارتفاع ملحوظ في أسعار المواشي ما بين 50 إلى 150 ريالًا للرأس الواحد، نتيجة اقتراب دخول شهر رمضان وزيادة استهلاك اللحوم الحمراء، وارتفاع أسعار الشعير والأعلاف بواقع 50% خلال الـ6 شهور الأخيرة، وارتفع سعر "الحري" من عمر 3 إلى 4 شهور من 600 ريال إلى 750 ريالًا حاليًا، فيما يتراوح سعر "الحري" من 5 إلى 7 شهور من 800 إلى 1100 ريال، وسجل المستورد السواكني متوسط العمر حاليًا 600 ريال من أصل 450 ريالًا سابقًا، فيما تتراوح أسعار الأبقار "العجول" من 5 شهور إلى سنة ونصف بين 3500 إلى 4800 ريال، وأشاروا إلى أن ارتفاع الأسعار أمر طبيعي نتيجة كثرة الطلب في الفترة الحالية، مؤكدين أنه موسم ذهبي للمربين لتعويض خسائرهم وتحقيق أرباح جيدة، وقال محمد اليامي (مستثمر): الأسبوع الحالي شهد حركة متزايدة في البيع والشراء للمواشي المحلية، وحازت أنواع «الحري» من الضأن والماعز، رغبات الكثير من المتسوقين، لما تتميز به من إنتاج مميز ولحم ذي جودة عالية بخلاف المستورد الذي يفضله أصحاب المطاعم بشكل كبير لانخفاض سعره، وأرجع زيادة الأسعار إلى ارتفاع سعر كيس الشعير زنة 50 كلج من 42 ريالًا الى 53 ريالًا، والبرسيم من 13 ريالًا إلى 27 ريالًا، إضافة لارتفاع تكاليف الأدوية وملحقاتها.

وقال علي عسيري "مستثمر": إن سوق المواشي تحسنت أسعاره خلال هذه الفترة، بخلاف بداية رمضان الماضي والتي أغلقت فيه كافة الأنشطة بسبب جائحة كورونا، مما تسبب في ركود وتراجع، وكانت وزارة البيئة والمياه والزراعة أطلقت مؤخرًا برنامج دعم صغار مربي الماشية وهو أحد برامج التنمية الريفية الزراعية المستدامة، تحت مظلة برنامج الإعانات الزراعية ليتوافق مع تطلعات رؤية المملكة 2030، كما أعلنت خلال الشهر الماضي صرف أكثر من 123 مليون ريال، وإيداعها في حسابات المستفيدين فيما بلغ إجمالي الدعم أكثر من 1.7 مليار ريال.