أصدرت اليوم المحكمة الجزائية بتبوك حكما قضى بسجن متهم بالقتل ثمانية سنوات بعد أن كان محكومًا عليه بالقتل قصاصًا، وبعد تأييد الحكم من المحكمة العليا حيث تنازل أحد أولياء الدم.

صرح بذلك المحامي عبدالعزيز الشمري، مبينًا أنه تولى القضية ونجح في البداية في إيقاف تنفيذ الحكم قبل موعد التنفيذ بساعات بناء على اعتراض تقدم به لوزارة الداخلية ولسمو أمير منطقة تبوك لأسباب شرعية تتعلق بالتنفيذ ثم أعيدت المعاملة للقضاء للبت بالاعتراض من قبل المحكمة العليا وبعد دراستها قررت المحكمة العليا تنفيذ حكم القصاص فحدد موعد آخر لتنفيذ الحكم وقبل موعد التنفيذ الثاني تقدمت بطلب التماس إعادة نظر للمحكمة العليا لأسباب شرعية وقانونية تتعلق بالقضية وقد قبل الطلب قبل موعد التنفيذ بخمسة أيام؛ حيث صدر قرار من المحكمة العليا بوقف تنفيذ الحكم واعادة المعاملة مرة أخرى للمحكمة الجزائية بتبوك للنظر شرعًا في الاسباب التي تقدم بها المحامي، وبناء عليه جرى عقد عدة جلسات استمرت لقرابة العامين وأثناء سير القضية تنازل أحد أولياء الدم وصدق هذا التنازل شرعًا، واليوم صدر ضد المتهم حكما بالحق العام قضى بسجنه ثمان سنوات.