أسهمت الخدمات التطوعية التي يقدمها أبطال العطاء جنباً إلى جنب مع منسوبي صحة جدة في تقديم الخدمات الصحية ودعم المنظومة الطبية في التصدي لجائحة كورونا المستجد (كوفيد-19) منذ بدايتها وحتى الآن، وذلك من خلال المساهمة في جهود التوعية والإجراءات الاحترازية التي تتخذها وزارة الصحة للحد من انتشار الجائحة.

كما فعلت وزارة الصحة العمل التطوعي التوعوي عبر منصتها التي تضم أكثر من مليون متطوع في مجالات مختلفة، فيما استعانت صحة جدة بنحو 300 متطوع، يستطيعون التحدث بعدة لغات، لتوعية المواطنين والمقيمين في مراكز التسوق، تحت عنوان "أبطال كوفيد-19".

وأوضح المتحدث الرسمي بصحة جدة عبدالله الغامدي أن وزارة الصحة تواصل جهودها بالشراكة مع مختلف القطاعات في مواجهة هذه الجائحة، والعمل على منع تفشي الفيروس بالمحافظة، من خلال منظومة متكاملة من الأعمال الميدانية والتي يأتي من ضمنها تفعيل مبادرة التوعية بالاجراءات الاحترازية والمساهمة في تنظيم التباعد الإجتماعي داخل مراكز التسوق، بما يعكس حساً والتزاما مجتمعيا قوياً من قبل المتطوعين للإسهام بدورهم في الحد من انتشار الفيروس.