قال مدير البرنامج اليمني للتعامل مع الألغام، العميد ركن أمين العقيلي، إن الألغام والعبوات الناسفة التي زرعتها مليشيا الحوثي الإرهابية المدعومة من إيران خلال سنوات الحرب، تسببت في مقتل أكثر من 8 آلاف مدني، من بينهم أطفال ونساء وكبار في السن.

وأوضح أنها أودت بحياة 61 من العاملين في البرنامج اليمني للتعامل مع الألغام، و5 خبراء دوليين ممن يعملون في المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن. وناشد المسؤول اليمني، المجتمع الدولي «بالضغط على مليشيا الحوثي بالتوقف عن زراعة الألغام، التي تسببت بكارثة إنسانية كبيرة في اليمن».

وأشار العقيلي، إلى أن الألغام «لا تزال تشكل تهديدا للسكان ممن زرعت المليشيا الألغام في مناطقهم، وتمنعهم من العودة إلى منازلهم ومزارعهم وممارسة حياتهم الطبيعية». وثمّن مدير البرنامج اليمني للتعامل مع الألغام، جهود المملكة السعودية عبر مشروع مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية لتطهير الأراضي اليمنية من الألغام «مسام»، في نزع وتطهير بلاده من الألغام التي زرعتها مليشيا الحوثي بكثافة عالية، ولا تزال مستمرة في زراعتها.