أطلقت الهيئة العامة للغذاء والدواء بالتعاون مع وزارة الرياضة واللجنة السعودية للرقابة على المنشطات اليوم, حملة إعلامية حول المنشطات تحت عنوان "العب بصدق"، وذلك بالتزامن مع اليوم الذي خصصته الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات لتوعية الرياضيين بخطر المنشطات. وتسلّط الحملة الضوء على التوعية بخطر المنشطات، وتستعرض مبادئ وتاريخ مكافحتها في الرياضة، كما تقدم مجموعة من النصائح والتوجيهات حول الطريقة السليمة لتحسين الأداء ومد الجسم بالعناصر الغذائية والطاقة.

ويشارك عدد من النجوم السعوديون وهم قائد المنتخب السعودي الأسبق لكرة القدم ماجد عبدالله، ولاعب المنتخب السعودي السابق لكرة القدم نواف التمياط، والبطلان الأولمبيان هادي صوعان ورمزي الدهامي في الحملة من خلال فيديو توعوي يتم بثه عبر شبكات التواصل الاجتماعي. والمنشطات في الرياضة يشار إليها بأنها المواد والوسائل التي تساعد على تحفيز الأداء البدني للرياضيين، ويعد استخدامها متعارضًا مع الأخلاق الرياضية وروح المنافسة، إضافةً إلى خطورة أثرها على صحة الرياضي بشكل عام.

وهناك قائمة من العناصر والطرق المحظورة لدى اللجنة السعودية للرقابة على المنشطات يمكن التحقق منها والاطلاع عليها قبل تناول أي دواء، كما يُنصح الرياضي باستشارة طبيب الفريق لضمان حياة مهنية آمنة، مع التركيز على التغذية السليمة والغذاء الصحي المتوازن. ويجب الحذر مع المكملات الغذائية، إذ يجب تجنبها إذا لم تكن متأكدًا من محتوياتها، لأنها قد تحتوي على مواد محظورة، لذا فقبل تناول أي مواد أو مكملات غذائية يجب استشارة الطبيب.