قتل أحد المهووسين بلعبة "ببجي" الإلكترونية اثنين من أفراد عائلته وأصاب 3 بعد إطلاق النار عليهم.

وقام أحد مدمني لعبة "ببجي" الشهيرة في مدينة لاهور الباكستانية، بإعادة تمثيل مشهد من اللعبة في حياته الواقعية، ووفقاً لموقع ARY News، أطلق رجل يدعى بلال وهو من مدمني اللعبة النار على أخت زوجته وصديقه ووالدته وشقيقته وشقيقه، ما أدى إلى مقتل اثنين وإصابة ثلاثة آخرين.

ولفت إلى أن كاميرات المراقبة رصدت بلال وهو يرتدي خوذة وسترة تشبه إحدى السترات الموجودة في اللعبة، قبل أن يبدأ بإطلاق النار على أهله.

وقال مدير الشرطة في المنطقة عمر بلوش، إن المتهم كان مدمنا على لعبة "ببجي"، وأن أفراد عائلته اعتادوا على منعه من ممارسة اللعبة.

واعتبر بلوش أن "المتهم أعاد إنشاء مشهد ببجي (PUBG)، بعد شجار مع أفراد عائلته في ذلك اليوم، وأحضر مسدسا وأطلق النار منه على عائلته".