قررت الهيئة السعودية للتخصصات الصحية اتخاذ خطوات صارمة لإيقاف عمليات التجميل من غير المتخصصين، في إطار الحرص على ممارسة المهنة بكل دقة ووفقا للتخصص.

وتضمنت الخطوات المتخذة إلغاء مسمى «جراحة» من مسميات التخصصات الدقيقة التابعة لتخصص الأمراض الجلدية، واستبدال مسمى جراحة الجلد التجميلية بـ «طب الجلدية التجميلي» وعمل إجراء مماثل مع التخصصات الدقيقة الأخرى لاختيار المسمى المناسب بعد استشارة ذوي الخبرة.

وأوصت الهيئة إدارة الالتزام بوزارة الصحة ومديريات الشؤون الصحية بعدم السماح لأي استشاري جلدية (بغض النظر عن التدريب) بالقيام بعمليات جراحية تجميلية في العيادات وغرف العمليات تحت تخدير عام أو تهدئة واعية، والتوصية بعدم السماح لأي استشاري جلدية بالقيام بأي عمليات شفط أو حقن دهون بغض النظر عن طريقة التخدير أو كمية الدهون واقتصار هذه العمليات على استشاري جراحة التجميل المسجلين في الهيئة.

وأشارت وزارة الصحة إلى أنها ستقوم بجولات مكثفة على المستشفيات والمراكز الطبية والعيادات للتأكد من مدى الالتزام بالأنظمة والتعليمات الجديدة.