أعلنت شركة صينية أن الروبوت الكلب "ألفا دوغ" الذي صممته، مطيع ولا ينبح ولا يعض ويترك آثارا أقل على سجادة البيت، وهو الأسرع بين أقرانه في العالم.

وجهز هذا الكلب عالي التقنية بأجهزة استشعار عالية الجودة ويعمل بواسطة تقنيات الذكاء الصناعي التي تتيح له "سماع" بيئته و"رؤيتها".

ومع أنه بلا ذيل ورأس، لكنه يمكن أصطحابه في نزهة فهو "مثل كلب حقيقي"، حسب وصف ما جي مدير التكنولوجيا في شركة "ويلان".

وحطم "ألفا دوغ" الرقم القياسي العالمي في السرعة بين الحيوانات المعدنية، إذ تصل سرعته القصوى إلى 15 كيلومترا في الساعة، فضلا عن أنه أكثر ثباتا من الكلب الحقيقي، على ما أكد مصمموه، مثبتين ذلك بركلة قوية له.

وعلى عكس الكلب الآلي الذي يتم التحكم فيه من بعد، يتحرك الروبوت رباعي الأرجل بحرية في بيئته باستخدام تقنيات جيل الإنترنت الخامس عبر الأجهزة المحمولة، مع وقت استجابة فائق السرعة.