أكد وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس لنظيره الأمريكي لويد اوستن أن إسرائيل «ستعمل جاهدة» مع الولايات المتحدة «لضمان» تلبية الاتفاق النووي الإيراني الجديد المطالب الأمنية الإسرائيلية.ووصل أوستن الأحد الى إسرائيل في أول زيارة لمسؤول أمريكي رفيع المستوى، للبحث في عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي الإيراني الذي تعارضه إسرائيل.

وتأتي زيارة أوستن بعد أيام فقط من إعلان واشنطن أنها عرضت أفكارا «جادة للغاية» بشأن إحياء الاتفاقية المتعثرة التي تعارضها إسرائيل بشدة.

وفور وصوله، التقى أوستن نظيره الإسرائيلي بيني غانتس الذي قال إن «طهران اليوم تشكل تهديدا استراتيجيا للأمن الدولي وللشرق الأوسط وإسرائيل». وأضاف «سنعمل جاهدين مع حلفائنا الأمريكيين لضمان تأمين المصالح الحيوية للعالم وللولايات المتحدة في أي اتفاقية جديدة مع إيران.