أكد وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ أن لغة الأرقام تعبّر عن نجاح التعليم عن بُعد في المملكة، وقال خلال ملتقى التعليم عن بُعد «التطلعات المستقبلية وفرص التطوير»: «نستحضر اليوم في ملتقانا كل ما حققه التعليم عن بُعد في المملكة من نجاحات كبيرة في التعامل مع الجائحة، وتحويلها إلى قصة نجاح للوطن بلغة الأرقام، التي أصبحت شاهدة على منجز سعودي فريد ومنافس عالميا يتمثل في منصة مدرستي، و23 قناة تعليمية هي الأكثر عدداً على مستوى العالم، وتجارب رائدة ومميزة في استخدام المنصات التعليمية الأخرى في الجامعات، إلى جانب العمل المتواصل في بناء إنسان قادر على التكيّف مع الظروف والتحديات، ومنظومة تعليمية تعمل بكفاءة عالية، وتكامل مع الجهود الوطنية».

ودعا جميع المشاركين في هذا الملتقى للخروج بتوصيات ونتائج تصنع رؤية مستقبلية واضحة للتوسع في التعليم عن بُعد في منظومتنا التعليمية، وتحقق استدامته بجودة عالية، ومرونة قياسية تسهم في رفع كفاءة الإنفاق.

وارتكزت جلسات الملتقى على عدة محاور، أبرزها التحولات العالمية في التعليم والأنماط المستقبلية للتعليم عن بُعد، إضافة إلى واقع التعليم عن بُعد في الجامعات والتعليم الفني والمهني (قصص النجاح وأبرز التحديات)، إلى جانب الفرص المتاحة للاستفادة من التحوّل للتعليم عن بُعد واستشراف المستقبل.