أكد المدير العام التعليم بمحافظة الطائف طلال بن مبارك اللهيبي على أنَّ مرحلة الطفولة المبكرة تعد خيارًا استراتيجيًّا لمواكبة الرؤى المستقبلية والتطلعات الكبيرة التي تسعى وزارة التعليم لتحقيقها لدعم برامج التحول الوطني ورؤية المملكة 2030، مما يساعد على تحقيق تطوير منظومة التعليم، وتحسين نواتج التعلم، وتجويد التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، ورفع كفاءة استخدام المباني المدرسية، والاستفادة من الموارد المتاحة لتكون بيئة تربوية جاذبة ومتوفر بها جميع المستلزمات التعليمية اللازمة والمرافق المدرسية المساندة. جاء ذلك خلال تدشينه اليوم لمبنى مركز الطفولة المبكرة بالفيصلية بعد اكتمال أعمال الترميم والتأهيل للمبنى والذي نفذته شركة تطوير للمباني ، بحضور مساعديه للشؤون المدرسية والتعليمية والخدمات المساندة، وبحضور المدير التنفيذي لشركة تطوير لمباني بالقطاع الغربي وعدد من المهندسين والفنيين.

وتجول اللهيبي داخل المبنى والذي يتكون من 3 طوابق تحوي على 30 فصلاً دراسياً بطاقة استيعابية تقدر بنحو 900 طالب وطالبة في مراحل رياض الأطفال وفصول الإسناد للطفولة المبكرة. بالإضافة إلى العديد من المكاتب والمرافق التابعة للمبنى والتي تتوافق مع الأسس التربوية والنفسية والعمرية والعلمية لفئة الطلاب والطالبات في مرحلة رياض الأطفال والطفولة المبكرة ، كما شاهد عرض مرئي يحكي مراحل المبنى قبل وأثناء وبعد عملية التأهيل والترميم.

ويعد المبنى والذي بلغت التكلفة الإجمالية لتأهيله نحو 2 مليون وتسعمائة ألف ريال صرحًا من صروح التعليم بالطائف ونموذجاً متيمزاً لمراكز الطفولة المبكرة بالطائف. وثمن اللهيبي جهود الخدمات المساندة و إدارة المباني وشركة تطوير لهذا المشروع الذي يأتي دعمًا للعملية التعليمية بالمحافظة.