أثنى صاحب السمو الأمير فيصل بن سلمان، أمير منطقة المدينة المنورة، على نشأة الجمعية كونها أول جمعية تعليمية تنطلق من المدينة المنورة مثمنًا الجهود المبذولة لبناء صرح تعليمي فريد بالمدينة، وقد وافق سموه على أن يكون رئيسا شرفياً لها.

جاء ذلك لدى استقبال سموه لرئيس وأعضاء الجمعية، حيث
ألقى رئيس مجلس إدارة الجمعية، الدكتور عادل بن أحمد بشناق، كلمة أوضح فيها أن فكرة إنشاء الجمعية جاءت لإيجاد بيئات تعليمية جاذبة تقدم تعليمًا متميزًا يشجع على الابداع والابتكار ويواكب التوجهات العالمية بمشاركات مجتمعية تعزز التوجهات الوطنية وتواكب رؤية المملكة 2030.

فيما أشار نائب رئيس مجلس إدارة الجمعية المهندس حسن علي حجار، إلى أن الجمعية تهدف إلى:
  • تعزيز القيم الإسلامية والولاء للوطن
  • المساهمة في تأهيل وتطوير المعلمين
  • تأهيل الطلبة لالتحاق بمؤسسات التعليم العالي المحلية والدولية بما يتناسب مع احتياجات سوق العمل
  • المساهمة في بناء بيئات تعليمية فاعلة تشجع على الإبداع والابتكار
  • التشجيع على برامج البحث العلمي والابتكار وخدمة المجتمع وفق معايير تنافسية عالمية.
  • الابتكار في تنويع مصادر التمويل لتحسين الكفاءة المالية
مشيرًا إلى أن الجمعية ستسعى إلى تعزيز أوصار التعاون الوثيق مع الإدارة العامة للتعليم بمنطقة المدينة المنورة لتحقيق أهدافها كما تتطلع إلى أن تحظى بدعم ومساعدة كافة المخلصين لتسهيل أعمالها وبرامجها التطوعية وبما يخدم مجتمع المدينة.