وجه رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الدفاع الأميركي لويد أوستن، أمس الاثنين، انتقادات حادة إلى إيران، واصفا نظامها براعي الإرهاب. كما رأى أن السلطات الإيرانية تشكل أكبر تهديد لمنطقة الشرق الأوسط، لافتا إلى أنها لم تتخلَ قط عن سعيها لامتكلا سلاح نووي. وشدد على أن بلاده لن تسمح لطهران بامتلاك قدرات نووية. من جهته، أكّد البيت الأبيض أنّ الولايات المتحدة لا دخل لها بما اعتبرته إيران عملا تخريبيا استهدف مصنعاً لتخصيب اليورانيوم في نطنز. وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض جين ساكي إنّ «الولايات المتحدة ليست ضالعة بأي شكل» في ما حصل، مضيفة «ليس لدينا ما نضيفه بشأن التكهنات حول الأسباب والتداعيات».

وفي وقت سابق الاثنين، اتّهمت إيران رسمًيا أمس إسرائيل بالوقوف خلف الهجوم الذي استهدف «الأحد» مصنعًا لتخصيب اليورانيوم في نطنز، ملمحةً إلى أنه ألحق أضرارًا بأجهزة الطرد المركزي وتعهّدت بـ»الانتقام في الوقت والمكان» المناسبين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده خلال مؤتمر صحافي في طهران، إنه بهذا العمل، «حاول الكيان الصهيوني بالتأكيد الانتقام من الشعب الإيراني لصبره وحكمته اللذين أثبتهما (بانتظاره) رفع العقوبات «الأمريكية».