ارتبط قدوم شهر رمضان المبارك، بكثير من العادات على المجتمعات الإسلامية، ومنها تزيين البيوت والأحياء ابتهاجا بالشهر الكريم، ليجسد بذلك أيقونة الفرح بقدوم الشهر الكريم.

وتحرص الكثير من الأسر في المملكة من المواطنين والمقيمين على اقتناء زينة رمضان والتي تتكون من الفانوس بأشكاله وأحجامه المختلفة، والتيازير، والأبجورات.

«المدينة» قامت بجولة على المنطقة التاريخية بجدة، ورصدت الإقبال على تلك الزينة، تقول بشائر الحربي: مع قرب شهر رمضان، نشتري الزينة الرمضانية كنوع من العادات الاجتماعية المتعلقة بقرب قدوم الشهر الكريم، كما يفرح الأطفال بها كذلك.

وتضيف: تعد الفوانيس أشهر تلك الزينة، تليها السلات المصنوعة من سعف النخيل، وكذلك السُفر، والزينة الخارجية التي تعلق على الأبواب، لافتة إلى أن تلك الزينة تشعرنا بالأجواء الرمضانية.

فوانيس البلد

ويقول محمد السعدي، وهو بائع فوانيس بمنطقة البلد: «مع قرب شهر رمضان المبارك، تقبل العائلات على اقتناء الفوانيس، وخاصة من شريحة النساء، واللاتي غالبا ما يصطحبن معهن أطفالهن لتحديد اختيارهم» منوها إلى أنه في السابق كانت بعض الأسر تكتفي بشراء فانوس واحد ذي حجم كبير يُعلّق عند مدخل العمارة، أما الآن فقد باتت الأسر تتنافس على شراء الفوانيس، إلى درجة أنك تجد في بعض العمائر السكنية فانوسا لكل شقة.

وتتعدد أنواع الفوانيس، كما يقول محمد، فمنها الفوانيس المصرية وهي الأجود لأنها ذات شغل يدوي، وتكون بأحجام مختلفة، فيما بعضها الآخر، تغطى بقماش وتكتب عليه عبارات ترحيبية مثل: (رمضان نورنا) و(شهر مبارك)، أما النوع الآخر من الفوانيس، فهي الصينية والتي غزت السوق في السنوات الأخيرة والمشتهرة بزيادة لمعانها، لافتا إلى أن لكل نوع زبائنه».

وعن أسعارها قال: تتفاوت أسعار الفوانيس تبعًا لأنواعها وأحجامها، فالمقاس الكبير تتراوح قيمته بين 400-500 ريال، والنوع الأوسط فيقدر سعره بين 190-185 ريالا، فيما تبلغ قيمة النوع الصغير 100-25 ريالا».



زبديات السعف

أما عن أحدث أنواع الزينة الرمضانية لهذا العام فيقول عبدالله البخيتي وهو بائع تراثيات: «السلة المصنوعة من سعف النخيل، توجد بها زبديات مصنوعة كذلك من السعف، ملتصقة بالسلة، ومزينة أطرافها بالكُلف بحيث تم وضع التمور والحلويات، وتوجد منها مقاسات مختلفة».

ولا تقتصر زينة رمضان على الفانوس والسلات فحسب، بل تشمل كذلك التيازير وهي عبارة عن قماش أحمر عليه رسومات مطبوعة على شكل زخارف إسلامية، وهلال، إضافة إلى عبارات ترحيبية بالشهر الكريم.

وعن مستوى الإقبال عليه يقول عبدالله: إقبال جيد من الأسر إلا أن الأكثر يكون من قبل المطاعم والفنادق تزين به واجهتها، لافتا إلى أن سعر المتر يصل إلى 20 ريالا.