وقفت اللجنة التنفيذية لمسار المواقع التاريخية الإسلامية والمتاحف في برنامج خدمة ضيوف الرحمن (أحد البرامج التنفيذية لرؤية المملكة 2030م) ميدانيًا على المواقع والآثار التاريخية الإسلامية في مكة المكرمة، لتقييم الوضع على الأرض، بقيادة رئيس اللجنة نائب وزير الثقافة حامد بن محمد فايز، بهدف متابعة التطورات والمنجزات المتعلقة بإنجاز مشروعات التطوير.

ونظمت الجولة ميدانيًا الهيئة الملكية لمدينة مكة المكرمة والمشاعر المقدسة، وسط حضور أعضاء اللجنة من هيئة تطوير منطقة مكة المكرمة، وأمانة العاصمة المقدسة، وهيئة تطوير المدينة المنورة، وأمانة المدينة المنورة، والهيئة السعودية للسياحة.

وأكد نائب وزير الثقافة رئيس اللجنة أن الزيارة تأتي ترجمة لتوجيهات القيادة الرشيدة التي تولي أهميةً كبرى للمواقع والآثار الإسلامية في مكة المكرمة والمدينة المنورة وطريق الهجرة بينهما، مشيرًا إلى أهمية إثراء تجربة ضيوف الرحمن والزائرين، بتمكينهم من زيارة المواقع الإسلامية الأثرية وهي في أفضل حلة ومزودة بأرقى الخدمات وفق المعايير العالمية، وشملت الجولة بئر الحديبية، بئر طوى، جبل ثور، عين زبيدة، مسجد العقبة وجبل النور.