نجح مبتعث سعودي في إنقاذ جاره المسن من حريق إندلع في منزله بأستراليا.

وتمكن المبتعث نوح الحربي من المساهمة في إخراج جاره الذي يبلغ من العمر ٩٤ عاماً من حريق اندلع في منزله ، وتعرض الحربي لإصابة طفيفة في يده أثناء إنقاذ المسن.

ونوهت أسرة النادي السعودي في أديليد بأستراليا بموقف الحربي متمنية له تمام الشفاء. فيما تداولت مواقع التواصل الاجتماعي قصة الحربي ليجد الإشادة من المغردين.

من جانبه كشف الحربي، مساء اليوم عن تفاصيل عملية إنقاذه لجاره المسن المُقعد من حريق ضخم شب في منزله.

وقال “الحربي” في حديث مع برنامج “الراصد” على قناة “الإخبارية”: “اللي صار جيت من الجامعة وأخذت قيلولة بسيطة وسمعت صوت سيدة تصرخ بالشارع تطلب المساعدة.. ويوم طلعت شفت الدخان في بيت جاري”.

وأضاف: “كان لي تواصل معه قبلها بيومين وعرفت إن هو مقعد ولا يقدر يطلع من البيت، وهي أكدتلي إن هو موجود بالداخل، فبعدها ركضت على الباب الأمامي أكسره ما قدرت، وبعدها توجهت للنافذة وكلها من زجاج والله أعاني كسرتها”.

وتابع : “بعدين جاني جاري الأسترالي وساعدني وما حصلناه في الغرفة، ودخلت البيت وفتحت الباب الأمامي وحاولنا ندخل الصالة المتواجد فيها ما قدرنا من الدخان والكتمة والنيران، وفيه حرارة بالبيت ما أحد يتحملها”.

وأردف الحربي: “حاولنا نسحبه نطلعه من الباب اللي دخلنا منه ولكن أكلته النيران والدخان كان مرة كثيف ما شفنا، وكان على وصول رجال الإطفاء وأرشدونا نطلعه من نافذة المطبخ وأخلونا كلنا ”.

وحول الصورة التي جمعته مع المسن في المستشفى، أشار المبتعث الحربي، إلى أنه أصيب بنزيف في يده بسبب كسر النافذة، وتم تنويمه في المستشفى ليومين، مؤكدًا أن أسرة المسن طلبت أن يزورهم وقدموا له الشكر.