نشرت موسكو قوات على حدودها الغربية للقيام بـ»تدريبات» ردًا على «تهديدات» حلف شمال الأطلسي، وفق ما أعلن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو أمس الثلاثاء.

وجاءت التصريحات في وقت اتّهمت كييف وحلفاؤها روسيا في الأسابيع الأخيرة بنشر عشرات الآلاف من الجنود عند الحدود مع أوكرانيا، بينما حض الأطلسي موسكو على الحد من حشد قواتها «غير المبرر»، وقال شويغو في تصريحات متلفزة: إنه ردًا على أنشطة التحالف العسكرية التي تهدد روسيا، اتّخذنا إجراءات مناسبة.

وقال: «على مدى ثلاثة أسابيع، تم نشر جيشين وثلاث وحدات جوية بنجاح عند الحدود الغربية لروسيا الاتحادية في مناطق لأداء تدريبات قتالية»، وأضاف: «إن القوات أبدت استعدادًا كاملاً وقدرة على أداء مهام تضمن أمن البلاد العسكري وسيتم استكمال التدريبات في غضون أسبوعين»، لم يحدد الوزير الموعد المحدد لانتشار تلك القوات أو عددها.