أفادت مصادر طبية في صنعاء أن المليشيات الحوثية شنت حملات اختطاف في أوساط الكوادر الصحية العاملة في هيئة مستشفى الثورة العام ومشافٍ حكومية أخرى بعد فشلها في إقناع الأطباء بالالتحاق بجبهات القتال لمداواة جرحاها الذين يتساقطون بسبب القتال، وكشفت المصادر عن اختطاف مسلحي الجماعة في الأيام القليلة الماضية، لأكثر من 12 طبيبًا و17 عاملاً صحيًا من مشافي: الثورة، والجمهوري، والسبعين، وغيرها في صنعاء.

من جهته قال مبعوث السويد إلى اليمن بيتر سيمنبي في تصريحات أمس: إن المبادرة السعودية للحل في اليمن مهمة وتقف خلفها جهود كبيرة، وأضاف المبعوث السويدي: «إنه على الحوثيين أن يظهروا أنهم يريدون السلام بالأفعال»، وأوضح أن هناك معاناة كبيرة في اليمن خصوصًا بالنسبة للنازحين، مشيرًا إلى أنه التقى مجموعة من النازحين القريبين جدًا من الخطوط الأمامية، وتابع: «المعاناة الإنسانية لا توصف».

إلى ذلك دشن نائب وزير الصحة العامة والسكان في الجمهورية اليمنية الدكتور عبدالله دحان ووكيل محافظة عدن لشؤون الشهداء والجرحى علوي النوبة بالعاصمة المؤقتة عدن مشروع دعم وتأهيل شحنة الأطراف الصناعية لجرحى الحرب، المقدم من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية.