حول التنمّر والعنصرية، دارت أحداث الحلقة الثالثة من مسلسل "ممنوع التجوّل"، مساء اليوم، والتي كانت بعنوان "أكثر مِنْ كورونا"، حيث جسّد الفنان ناصر القصبي الممثل "نادر" الذي لم يترك أحدًا في حالِه إلا ونهش لحْمَه بالتنمّر عليه، حتى زميله في عمله والذي أبدع في أدائه الفنان بشير الغنيم، والذي لم يعجبه كلام وتصرفات نادر الذي جعل من جائحة كورونا شمّاعة للنيل من الكل، وخصوصًا حين تطرّقت الحلقة إلى موضوع الطائفية والمذهبية، والسني والشيعي.

كما أظهرت الحلقة مدى خطر منصّات المواقع الاجتماعية، واستغلالها من قبل البعض، خصوصا السِنَاب، والذي جعل "نادر" في هذا العمل يقوم بتصوير "سِنَابة" من خلال سكن العُمّال والتلفظّ عليهم ونعتهم بأشياء تنافي الدين والقِيَم الاجتماعية، وقد تنبّه رجال الأمن لتلك الأساليب، ليطبّق في حَقّهِ عقوبات الجرائم المعلوماتية، ثم يحال إلى المحكمة، لكن القدر جعل "نادر" يصاب بكورونا، وتشاء الأقدار أن طبيبه شيعي والممرضة فلبينية، ليمدحهم بالتفريق بين القِلّة منهم والأكثرية إلى أن طلبت زوجته الطلاق منه، وذلك حين قال في لقطة مهمة في هذه الحلقة الجيدة كتابة وتمثيلا وإخراجا، حين جاء فريق صيني المستشفى فقال: "تتوقعين الصين حطوا المرض عشان يتحكمون بالعالم"، هنا غضبت منه وقالت له "أنت فيك مرض أكثر من الكورونا طلقني"، وجاءت الخاتمة عكس أول الحلقة ووسطها وتسلسلها الجيد، فالمبالغة أصل الدراما لكن ختامها بالطلاق تجاوز المنطق!.

الفنانة إلهام علي والتي جسّدت دور زوجة نادر، برزت بشكل لافت وجيد، والحلقة بصفة عامة كانت جيدة.