شهدت أسواق ومنافذ بيع المواشي بمحافظة جدة إقبال مرتاديها من المواطنين والمقيمين مع توفر مختلف أنواع المواشي للوفاء بالطلب عليها من الأسر والحرص على استهلاك اللحوم الطازجة،على المائدة الرمضانية، إضافة لإقبال البعض على استخدام التطبيقات في عمليات الشراء الإلكتروني.

ورصدت جولة ميدانية حركة الإقبال الشرائي على المواشي، حيث أظهر الباعة التزامهم بتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية، والعمل بالاشتراطات الصحية، واهتمام الجهات المعنية بتجهيز هذه المرافق وتكثيف أعمال التعقيم حفاظًا على الصحة العامة.

وعلى الجانب دخل تجار المواشي حلبة التنافس على تطبيقات الهواتف الذكية، متيحين خدمة الشراء والتوصيل عبر برامج متطورة، تحاكي الشبيهة بتطبيقات المطاعم ومتاجر الأزياء، من خلال توفير أنواع الأغنام للعملاء عبر المنصات الإلكترونية، وتشمل هذه التطبيقات خياري شراء الخروف حيًا أو مذبوحًا، وفي حال الذبائح فإنها تتم في مسالخ البلدية المرخصة حسب كل منطقة، مع فحص الذبائح من أطباء بيطريين موجودين في مسالخ البلدية، يجيزون بيعها في حال خلوها من المشكلات.

وتوفر التطبيقات خدمة التوصيل إلى المنازل، حسب طلب العميل حي أو مقطع أو أرباع، أو أنصاف، أو تقطيع ثلاجة. مع تحديد فترة التوصيل الأنسب (صباحًا أو مساءً).

من جهتها كثفت أمانة محافظة جدة جميع مجهوداتها، من خلال أعمالها وفرقها الرقابية على أسواق ومنافذ بيع المواشي منذ وقت مبكر مع قرب شهر رمضان المبارك، للتأكد من تطبيق الاشتراطات اللازمة حفاظًا على صحة المواطن والمقيم.