استهل أمين الطائف المعين حديثا الدكتور أحمد بن عزيز القثامي عمله الجديد بجولات مكثفة على المنطقة التاريخية وسوق الخضار والفاكهة، للاطلاع على سير العمل في هذه المواقع المهمة، والتأكد من الالتزام بالإجراءات الاحترازية، كما ترأس عدة اجتماعات مع قيادات الأمانة.

وتتصدر طاولة الأمين الجديد العديد من الملفات، منها الحاجة إلى إعادة تأهيل أسواق النفع العام، وإعادة النظر في سفلتة عدد من المواقع لضعف الجودة؛ مثل شارع المثناة العام ومدخل الطائف الشمالي، وتراجع خدمات النظافة وتنظيم محلات السكراب، والاستراحات العشوائية في الوشحاء على وجه الخصوص، وإيجاد حلول لظاهرة انتشار القرود والكلاب داخل الأحياء السكنية، وإعادة دراسة وضع دوار السلامة لخطورته على مرتاديه، وإيجاد مطبات تهدئة على امتداد شارع وادي وج للتخفيف من السرعة ومنع حوادث الدهس والاستفادة من مواقع العمائر المزالة مقابل تعويضات ضخمة، وتحولت إلى مواقف للجهات التجارية وإعادة النظر في وضع الكافيهات والمقاهى بداخل الأحياء، ومحاصرة احتلال الأرصفة من جانب بعض المحلات التجارية ورفع مستوى النظافة في القرى والهجر المجاورة ومحاصرة العشوائيات.

كما تشمل التحديات مراقبة المخططات الجديدة وتخفيف الاشتراطات على محطات الوقود وبالذات في المواقع البعيدة.