لقى شاب سعودي مصرعه بعد أن هاجمه أسد كان يقوم بتربيته في حي السلي بالرياض.

وباشرت الجهات الأمنية الموقع بعد تلقيها البلاغ أمس (الخميس)، وتعاملت مع الموقف حيث قامت باتخاذ اللازم وتخليص المواطن من بين فكي الأسد، لكنه توفي متأثرا بالإصابة.



وتداول رواد مواقع التواصل الإجتماعي، مقاطع فيديو للأسد بعد قتله، مشيرين أن المتوفي شاب في الـ 22 من عمره وطالبوا بوقف تربية تلك الحيوانات الخطيرة والتباهي بها.

يشار إلى أن هناك مشاهير يتابعهم الملايين يقتنون أخطر الحيوانات المفترسة داخل بيوتهم، ويتباهون بالتصوير معها وبين أنيابها.

وكان المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية في السعودية، أعلن في مارس الماضي أن تربية الحيوانات المفترسة في المملكة ممنوع، مؤكدا أن هناك عقوبات تفرض على المخالفين.

كما شدد في حينه على أن "التعامل مع تلك الكائنات أمر خطير جداً نظراً لطبيعتها المفترسة". كذلك أكد أن تربيتها تتطلب توفير بيئات ومساحات مناسبة لها، ووسائل أمان عالية تضمن عدم تسربها إلى خارج الأماكن التي يتم إيواؤها فيها، الأمر الذي يستحيل تحقيقه في المنازل والاستراحات الخاصة.