دشنت رابطة العالم الإسلامي مشروع توزيع السلال الرمضانية في جمهورية باكستان الإسلامية ضمن برنامج إفطار الصائم الذي تنفذه سنوياً في مختلف دول العالم.

وجرى التدشين خلال حفل أقيم اليوم بمقر مكتب الرابطة في العاصمة الباكستانية إسلام آباد تحت رعاية سفير خادم الحرمين الشريفين لدى باكستان نواف بن سعيد المالكي، وحضور معالي وزير الشئون الدينية الباكستاني نور الحق قادري، وعدد من المسئولين في الحكومة الباكستانية والمنظمات الإغاثية العاملة في باكستان.

وأوضع السفير المالكي في كلمته بالحفل أن برنامج إفطار الصائم هو من البرامج السنوية التي تحرص الرابطة على تنفيذه كل عام مع بداية شهر رمضان المبارك لمساعدة المحتاجين من الأخوة الباكستانيين، ويأتي استكمالاً للمساعدات الإنسانية التي تقدم استشعارا للواجب الديني والأخلاقي والإنساني الذي تلتزم به المملكة العربية السعودية في مساعدة الدول والشعوب المحتاجة.

ونوه بالمشاريع التي تنفذها رابطة العالم الإسلامي في مختلف المجالات الإغاثية والصحية والتعليمية والعديد من البرامج الإنسانية الأخرى . كما أوضح المدير الإقليمي لرابطة العالم الإسلامي في باكستان سعد بن مسعود الحارثي أن هذا البرنامج ينفذه مكتب الرابطة بتوجيهات معالي الأمين العام للرابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى، وبإشراف مباشر من معالي وكيل الشئون التنفيذية الأستاذ عبد الرحمن المطر، وذلك امتداداً للدور الإنساني الرائد الذي تؤديه رابطة العالم الإسلامي في باكستان. وأضاف أن المشروع يتمثل في توزيع (4500) سلة غذائية متكاملة يستفيد منها الآلاف من الفقراء والمحتاجين والأرامل في أنحاء مختلفة من باكستان خلال شهر رمضان المبارك.

ورفع معالي وزير الشئون الدينية الباكستاني نور الحق قادري الشكر والتقدير نيابة عن الحكومة والشعب الباكستاني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين ـ حفظهما الله ـ وللمملكة حكومة وشعباً على الدعم الذي تقدمه للمتضررين في باكستان، مؤكداً أن المملكة لم تدخر جهداً في الوقوف مع باكستان في كل الأوقات الصعبة.

وأشاد بالدور المهم الذي تؤديه رابطة العالم الإسلامي تحت رعاية أمينها العام الشيخ الدكتور محمد بن عبدالكريم العيسى في خدمة الإسلام والمسلمين حول العالم.