تتواصل اليوم السبت مُباريات الجولة السادسة والعشرين لدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمُحترفين,

وذلك بإقامة مُباراتين مهمَّتين ومُؤثرتين كثيراً في ترتيب فرق الدوري وخاصةً لفرق المُؤخرة والقاع:

الفتح يستضيف ضمك

عند الساعة 9:35 مساءً على ملعب مدينة الأمير عبدالله بن جلوي الرياضية في الهفوف بالأحساء يستقبل الفتح المُنتشي ضيفه ضمك في لقاءٍ تميل فيه الكفَّة نسبياً لمصلحة النموذجي من حيث الخبرة والانسجام والترتيب والمعنويات، حيثُ يدخُل اللِقاء وهو يحتل المركز التاسع بـ(34) نُقطة جمعها من 10 حالات فوز و4 تعادلات,

و11 خسارة، والفريق مُستوياته ونتائجه غير ثابتة رغم التحسُن والتطوُر في الجولات الأخيرة ويسعى للفوز والدخول في المنطقة الأكثر دِفئاً وأماناً وبعيداً عن الحسابات المُعقدة.

بينما ضيفه ضمك فهو يقبع في المركز الـ14 بـ(27) نُقطة وفي وضع صعب وحرج، حيثُ تلقى 12 خسارة، وتعادل في 6، وكسب 7 مُباريات، ويلعب بشعار الفوز ولا غيره كون التعادل أشبه له بالخسارة.

الوحدة يواجه الاتفاق

وفي الشرائع بمكَّة المُكرَّمة وعند الساعة 10:10 مساءً يلتقي الجريحان الوحدة والاتفاق في لقاءٍ هام جدا خاصةً لفُرسان مكَّّة والذي لا زال الفريق يتلقَّى الخسائر الواحدة تلو الأُخرى ويبحث عن هويته وشخصيته الضائعة في ظل عدم الاستقرار الفني والحالة المعنوية والنفسية للاعبين وعدم الثبات على التشكيلة، فالفريق يعيش أوضاعاً صعبة جداً، ويدخُل ما تبقى له من لقاءات بشعار الفوز على أمل تعثُر الفرق الأُخرى التي تتصارع معه من أجل البقاء والثبات في الدوري، فأيُ تعثُر للفريق يزيد من حراجة موقفه وصعوبة بقائه في ظل التنافُس القوي بين فرق المُؤخرة. ويدخُل الوحدة مُواجهة اليوم وهو في المركز الـ15 وما قبل الأخير بـ (27) نُقطة جمعها من 8 انتصارات و3 تعادلات، و14 خسارة. بينما الاتفاق فهو مُتذبذب المُستويات والنتائج وكان آخرها خسارته ديربي الشرقية أمام منافسه التقليدي القادسية بنتيجة 1-3، جعلته يحتل المركز السادس بـ(35) نُقطة تحصَّل عليها من 10 حالات فوز و5 تعادلات و10 خسائر، ويسعى للفوز للتقدُم خُطوة جيدة للأمام.