أصدر المركز الوطني لتنمية الحياة الفطرية، بيانًا حول واقعة افتراس أسد لشاب بالرياض أول أمس الخميس، مشيرًا إلى أنَّ اقتناء المفترسات بشكل عام أمر مخالف لنظام البيئة.

وذكر "المركز" في تغريدة نشرها عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر، أنه يود أن يعبر عن بالغ أسفه للحادث المفجع، والمتمثل بهجوم أسد على المواطن الذي يقتنيه، مما أدى إلى وفاته (يرحمه الله)، مؤكدًا أن تربية واقتناء المفترسات بشكل عام أمر مخالف لنظام البيئة واللائحة التنفيذية للإتجار في الكائنات الفطرية ومنتجاتها ومشتقاتها، وأن تربيتها داخل المنازل والنطاق العمراني يعتبر أمرًا ذا درجة عالية من الخطورة من الناحية الأمنية.

وأوضح أن استيراد المفترسات للأغراض الشخصية أو التجارية ممنوع بموجب أمر سامي كريم، ولم يسبق للمركز أن قام بإصدار تراخيص الاستيراد المفترسات لهذه الأغراض.

وطالب المركز كافة مقتني المفترسات إلى ضرورة التواصل مع المركز لتسليم ما لديهم من مفترسات المعالجة أوضاعها بأفضل طريقة ممكنة، لكي لا يدخلوا ضمن طائلة المحاسبة القانونية بعد نفاد فترة تصحيح الأوضاع الخاصة بنظام البيئة.

ودعا المركز كافة المواطنين والمقيمين، على ضرورة تقديم البلاغات اللازمة في حال توفر أي معلومات لديهم عن تربية مفترسات داخل النطاق العمراني، وذلك من خلال الاتصال على رقمي الطواري ( ۹۹۹) و( ۹۹۹) في جميع مناطق المملكة و(911) بمنطقتي مكة المكرمة والرياض.