يخوض ممثلا الوطن فريقا الأهلي والهلال اختبارين صعبين ضمن الجولة الثانية من دور المجموعات لدوري أبطال آسيا، حيث يلتقي قلعة الكؤوس مع الدحيل القطري ضمن المجموعة الرابعة، بينما يواجه الهلال نظيره شباب الأهلي دبي ضمن المجموعة الأولى.

الأهلي يصطدم بالدحيل

يدخل الأهلي اللقاء وهو مثخن بالجراح، فبعد خسائره المتتالية محليًا.. استمر الحال آسيويًا، فتلقى هزيمة مدوية في الجولة الأولى أمام الاستقلال بنتيجة 2-5، وسعى مدربه ريجيكامب لتفادي آثار الخسارة سريعًا، فاجتمع باللاعبين في أرض الملعب بعد نهاية المباراة، كما أنه عكف خلال اليومين الماضيين لمعالجة الأخطاء التي حدثت في اللقاء السابق والاستفادة منها في مباراة اليوم، والتي يسعى خلالها لتحقيق الفوز دون سواه للمحافظة على حظوظه في المنافسة.

في المقابل يدخل الدحيل اللقاء بعد فوزه في الجولة الأولى على الشرطة العراقي بنتيجة 2-0، وهو يملك أسماء مميزة يتقدمهم قلبي الدفاع المهدي بن عطية وبسام الراوي، ولاعبي الوسط علي عفيف، كريم بوضياف ولويس مارتن، والمهاجمين المعز علي وإيدميلسون جونيور.

الهلال يواجه شباب الأهلي

يسعى الهلال لتصحيح وضعه بعد تعادله المخيب في الجولة الأولى أمام أجمك الأوزبكي 2-2، ومن أبرز عيوب الفريق التراخي الذي حدث في اللقاء الماضي، وهو ما كلفه فقد نقطتين هامتين، ويأمل في تعويضهما اليوم بالرغم من صعوبة المهمة نظرًا لقوة الفريق المنافس، بالإضافة إلى أن الزعيم سيفتقد لخدمات فييتو للإصابة.

ومن المتوقع أن يلعب الهلال بأداء متوازن والاعتماد على الأطراف والسرعة في بناء الهجمة.

في المقابل يحاول شباب الأهلي الخروج بنتيجة إيجابية وتعويض تعادله السلبي في المواجهة الماضية أمام استقلال دوشنبة، ويضم في صفوفه عدد من الأوراق الهامة يتقدمهم ماجد ناصر، عبدالعزيز هيكل، ماشاريبوف، إيغور خيسوس، كارتابيا ولاعب الهلال السابق كارلوس إدواردو الذي يعرف الزعيم جيدًا.