لجأت شركات استقدام إلى تقديم باقات وعروض خاصة لشهر رمضان وذلك لجذب ربات البيوت للتقديم على الخدمة والمحافظة على حصتها بالسوق، وتشمل الباقات تخفيض أسعار تأجير العاملة المنزلية لمدة شهر واحد بنسبة 10%، وزيادة عدد الزيارات الأسبوعية لتكون 5 بدلا من 3 والعمل لـ 8 ساعات باليوم بدلا من 6 فقط.

وبين مختصون أن تقديم العروض يعود إلى المنافسة الشديدة والإقبال على الاستعانة بالعاملات في الشهر الكريم الذي تكثر فيه الولائم مشيرين إلى أن الجنسيات المسموح التأجير منها هي الإندونيسية، والبنجلاديشية، والسريلانكية والفلبينية والنيجيرية.

وأكد عبدالله الخالدي مدير شؤون الاستقدام بإحدى الشركات، أن شركات الاستقدام بدأت في تقديم العروض مع بداية شهر رمضان، وذلك لجذب ربات البيوت، وزيادة الطلب على العاملات المنزليات خاصة بشهر رمضان، لافتا إلى تميز الشركات عن المكاتب في تقديم خدمة تأجير العاملات وحصتها وقوتها المالية الأكبر مما يمكنها من الصمود والمنافسة بالسوق. وأضاف أن بعض الشركات عملت على استحداث باقة خاصة لشهر رمضان تتمثل في تخفيض الأسعار لمدة شهر واحد بنسبة 10%، وزيادة عدد الزيارات الأسبوعية إلى 5 بدلاً من 3، بالإضافة إلى زيادة ساعات العمل إلى 8 في اليوم بدلاً من 6 فقط.

وبين محمد السالم مسؤول مبيعات بإحدى شركات الاستقدام، أن بعض شركات الاستقدام قدمت عدة عروض ترويجية خلال شهر رمضان تتمثل في تخفيض سعر تأجير العاملة المنزلية لشهر رمضان فقط، مع مزايا أخرى تتعلق بعدد ساعات العمل، مشيرا إلى أن الأسر تفضل العاملات ذوات الخبرة بالسوق خاصة في شهر رمضان الكريم الذي تكثر فيه الولائم. وأشار إلى أن الموسم الثاني للعمالة المنزلية هو الحج. والمعروف أن المملكة اتخذت العديد من التدابير في السنوات الأخيرة للحد من خلافات العمالة المنزلية وضمان استقرارها من خلال التوسع في التدريب والالتزام بدفع الرواتب والاتفاق على آلية العمل.