مع حلول شهر رمضان المبارك يتغير الجو العام في كل مناطق المملكة لتزدان بمظاهر وأجواء رمضان المفرحة، وفي جدة على وجه الخصوص تنتشر العديد من البسطات وعربات الطعام التي تتميز بالتنوع ما بين الفول بعدة طرق إلى الأكلات الجنوبية والمغربية والغريبة أيضاً، والتي يقوم عليها في بعض الأحيان أطفال صغار في مقتبل العمر يساعدون أهاليهم في فترة رمضان بحماس شديد وحب للعمل.

وتشهد هذه البسطات إقبالاً كبيراً من الزائرين خصوصاً قبل أذان المغرب، لشراء فطورهم، والمشروبات التي لا تجد سفرة في رمضان إلا وتحتوي العديد منها، وربما يأتي المتسوق ليس لغرض الشراء ولكن للاستمتاع بهذه الأجواء، ومشاهدة العديد من الأصناف، من المعجنات، والبليلة والكبدة والحلويات والمكسرات إضافة إلى الفول بعدة طرق والتمور من مختلف المناطق، وغزت هذه البسطات والعربات مؤخراً شمال جدة والمناطق الراقية بعد أن كانت حكراً على المناطق الشعبية، في قديم الزمان، ولكن راعت المواقع بحسب ما تسمح به البلدية وما تقدمه من تراخيص.

"المدينة" تجولت في أحد تجمعات هذه البسطات في جدة وكان لنا هذا التقرير.