أقرت مجموعة العشرين «إطار العمل المشترك لمعالجة الديون بما يتجاوز نطاق مبادرة تعليق مدفوعات خدمة الدين» تحت رئاسة المملكة لمجموعة العشرين في نوفمبر الماضي، وشكّل جميع دائني تشاد في مجموعة العشرين ونادي باريس لجنة للدائنين برئاسة مشتركة بين المملكة وفرنسا لمناقشة طلب معالجة ديونها، وعُقد اجتماعها الأول افتراضيًّا في 15 أبريل 2021. وخلال الاجتماع عرض ممثلو صندوق النقد والبنك الدوليين توقعاتهم بشأن الاقتصاد الكلي ونقاط الضعف المتعلقة بالديون التي تواجهها تشاد.

وأكدت المملكة والصين وفرنسا والهند التزامهم بتنفيذ إطار العمل المشترك بطريقة منسقة وبما يتوافق مع القوانين والأنظمة الوطنية لكل دولة.

وشدد الدائنون على أهمية قيام الدائنين من القطاع الخاص وغيرهم من الدائنين الثنائيين الرسميين بتقديم معالجة للديون بموجب إطار العمل المشترك، وذلك لضمان مبدأ المعاملة بالمثل كما نص عليه إطار العمل المشترك الذي أقرته مجموعة العشرين.