Logo
صحيفة يومية تصدر عن مؤسسة المدينة للصحافة والنشر
إبراهيم محمد باداود

«إحسان» لتحسين القطاع الخيري

A A
تعددت مسميات القطاع غير الربحي فمنهم من يطلق عليه القطاع الثالث ومنهم من يسميه القطاع الأهلي أو الخيري ومنهم من يطلق عليه المجتمع المدني، ويتمثل ذلك القطاع في المؤسسات والجمعيات الخيرية والتعاونية والتطوعية إضافة إلى المؤسسات الوقفية واللجان الخيرية التي تحرص على تقديم خدماتها مجاناً سواء كانت ثقافية أو تعليمية أو دينية أو صحية أو مهنية أو خدمات عامة بحيث يتم تغطية قيمة تلك الخدمات من خلال الأعضاء المساهمين في تأسيس تلك الجهات أو التبرعات أو الهبات أو ممارسة بعض الأنشطة والاستثمارات التجارية والتي تحقق دخلاً يعود لتلك المؤسسات والجمعيات لتغطية مصروفاتها.

في تقرير لمؤسسة الملك خالد الخيرية صدر عام 2018م بعنوان (آفاق القطاع غير الربحي) أشار التقرير أن مساهمة القطاع غير الربحي في الناتج المحلي الإجمالي السعودي تنمو بوتيرة مشجعة وهو القطاع الأسرع نمواً في مساهمة الناتج المحلي وفي نفس الوقت أشار التقرير أن المجتمع السعودي يرى بأن مساهمة القطاع غير الربحي متوسطة أو ضعيفة في التنمية ويرى العاملون في القطاع أن ضعف القوانين وعدم انضباط التدفقات المالية هي أكثر إعاقة للعمل، كما أن صانع القرار لا يرى القطاع غير الربحي ولا يشعر بوجوده بالرغم من أن دراسة أخرى صدرت من غرفة الرياض عن دور القطاع غير الربحي في التنمية أوضحت بأن إجمالي أصول الجمعيات في المملكة تقارب 23 مليارا، وإيراداتها السنوية تتجاوز 4,5 مليار، ومصروفاتها السنوية في حدود 3,6 مليار ريال.

مؤخراً أطلقت الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الإصطناعي (سدايا) منظومة إحسان بإشراف 10 جهات حكومية لتمكن القطاع غير الربحي من توسيع أثره من خلال الاستفادة من البيانات والذكاء الاصطناعي والحلول التقنية المتقدمة وبناء منظومة فاعلة عبر الشركات مع القطاعات الحكومية والخاصة وغير الربحية بهدف رفع مستوى الموثوقية والشفافية في العمل الخيري والتنموي ورفع مساهمة القطاع غير الربحي في إجمالي الناتج المحلي.

«منصة إحسان» التي تم إطلاقها مؤخراً تعد تطوراً جديداً في منظومة العمل الخيري وستعمل على تعزيز الروابط بين أفراد المجتمع كما تعمل على تعزيز الثقة في المؤسسات غير الربحية والمساهمة في تحسين وتطوير واستدامة برامجها.

Nabd
App Store Play Store Huawei Store
تصفح النسخة الورقية
X