سجلت الشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري نموا ملحوظا منذ تأسيسها نهاية عام 2017، بوصول محفظتها التمويلية إلى 6.5 مليار ريال خلال 2020 مقارنة بـ 2.2 مليار ريال في عام 2019، كما أصدرت الشركة في شهر مارس 2021 صكوكاً محلية مدعومة بضمانات حكومية بقيمة 4 مليارات ريال، شهدت إقبالاً كبيراً للحصول عليها.

ومكن هذا النمو المرتفع من حصول الشركة على تصنيف (A2) من وكالة «موديز»، إحدى أبرز وكلات التصنيف الدولية، وأشادت الوكالة بقوة أصول الشركة ورأسمالها والمستويات العالية المحققة بالسوق الثانوي للتمويل العقاري، كما حصلت على تصنيف (A) من وكالة «فيتش» للمدى الطويل لدورها الإستراتيجي الهام في توفير السيولة للتمويل العقاري بهدف زيادة نسبة التملك إلى 70% بحلول 2030 وفق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

وأوضحت الشركة أن هذا التصنيف المرتفع جاء نتيجة عمل الشركة المتواصل لتوفير السيولة اللازمة في قطاع الإسكان، وزيادة ثقة المستثمرين المحليين والدوليين في السوق. وقال الرئيس التنفيذي للشركة السعودية لإعادة التمويل العقاري، فابريس سوسيني: إن التصنيفات الائتمانية المرتفعة التي حصلت عليها الشركة جاءت نتيجة عملها الجاد، وجودة نموذج الأعمال الذي تتبعه الشركة، ومتانة القطاع وقوة النظام الشامل.