كان من أبرز ما جاء في حلقة الليلة من مسلسل "ممنوع التجوّل" سخرية الفنان ناصر القصبي من مسلسلاته، ومن مسلسل "سكتم بكتم" بمسمع ومرأى من "فالح"، والذي أدّى دوره الفنان فايز المالكي، وهو أيضًا صاحب مسلسل "سكتم"!.

هذا مجمل ما جاء في الحلقة السابعة من فكرة لم تضف للمشاهد جديدًا سوى إبراز ما يُسمّى "الشوقر دادي" في أقلّ درجاته من الضعف، وأتى ظهور الفنانة أسيل عمران متأرجحًا تمثيليًا، فلم تستطع أن تبرز ما يوسم بـ"النسوية"، ولا الزوجة الثانية التي تستغل نقود المُسِنّ وما إن تكون جيوبه خالية حتى يتحوّل فارس أحلامها إلى "بغل دادي"!.

جدير بالذكر أن فكرة الحلقة جيدة وتلامس الواقع إلى حدٍ ما، لكن كان هناك تناقض في ثناياها، ولم يوفق المخرج سوى باستعراض الرقص من قبل "فالح" بشكل ملفت، وأما الفنانة فاطمة الحوسني، والتي قامت بتمثيل دور "أم صالح"، فظهورها في هذه الحلقة كان موفّقًا وإن تمت المبالغة بظهور مصطلح جديد يوازي "شوقر دادي"، بـ"شوقر مامي"، حين تعرّفت على شاب يصغرها يشتغل بمهنة مُعلّم شاورما، وتعلّقت فيه نكاية في زوجها "أبي صالح"، الذي أخذ صبيّة تصغره تدلّعه وتصفّر جيوبه، بينما الفنان ناصر القصبي ظهر كصديق زوجة "فالح" الشايب، وبأنه يعشق المسلسلات الكوريّة، ضاربًا بالمسلسلات العربية عرض الحائط ومنها مسلسلاته ومسلسل "سكتم بكتم"، وأنه يساعد زوجته الصغيرة التي تزوجها ويغسل الأطباق، وما ذكره بأن يتحمل ذلك فقط ويستطيع أن يعيش معها بشرط أن يكون طفلاً "بَزَرْ"!.