اشاد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور حسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة، بمنصة مدرستي كمشروع نوعي ناجح من وزارة التعليم لتنطلق معها رحلة جديدة من التعلم في المملكة ترتكز على التقنية والتعلم الذكي، عبر أساليب متفردة، تتشابه فيها الأدوار والمسؤوليات والمهام مع الواقع، وتواكب الحداثة في التعليم، وتسخر التكنولوجيا والموارد التعليمية والالكترونية لخدمة الطلاب والطالبات.

جاء ذلك خلال تفقد سموه لسير اختبارات نهاية الفصل الدراسي الثاني للطلاب والطالبات، والتي تتم عن بُعد في ظل الظروف الاستثنائية عبر منصة مدرستي، واطمأن سموه على انتظام العملية التعليمية عبر جميع الوسائل التقنية وتمكّن الطلاب والطالبات من أداء اختباراتهم بكل يسر وسهولة. ونوه سموه بما يجده التعليم في المملكة من الدعم والرعاية الكبيرة من مقام خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين –حفظهما الله- مشيراً إلى أن المتابعة المستمرة من قبل معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ كان لها دور في إنجاح العملية التعليمية عن بُعد عبر منصة مدرستي، وتحقيق الهدف المطلوب وهو مواصلة الرحلة التعليمية للطلاب والطالبات دون انقطاع.

من جهته أعرب مدير عام التعليم بالمنطقة الدكتور عبدالخالق الزهراني عن شكره وتقديره ومنسوبي التعليم على ما يلقاه العمل التعليمي من متابعة مباشرة ومستمرة من قبل سمو أمير المنطقة، مؤكدًا بأن هذا الاهتمام والدعم المباشر من سموه يدفع الجميع لبذل المزيد من الجهود بما يحقق تطلعات سموه الكريم، واهتمامه الدائم بأبنائه الطلاب وبناته الطالبات، مؤكداً أن اختبارات نهاية الفصل الدراسي الثاني انطلقت بشكل منتظم وبكل يسر وانسيابية عبر ماوفرته وزارة التعليم من خدمات وإمكانات مميزة في منصة مدرستي التعليمية، وبوجود كوكبة من المشرفين التربويين والمشرفات وقادة وقائدات المدارس والمعلمين والمعلمات، فيما يتم إعداد تقارير يومية عن سير الاختبارات من مكاتب التعليم بمحافظات المنطقة، منوهاً بجهود فرق العمل واللجان المشكلة في متابعة أعمال الاختبارات وما تقدمه من دعم ومساندة للعاملين في المدارس، والعمل على تحقيق الأهداف التربوية المنشودة بما ينعكس على الارتقاء بنواتج التعلّم وتحسين فرص التحصيل الدراسي، متمنياً التوفيق لجميع الطلاب والطالبات.