أكّد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) جاني إنفانتينو أمس الثلاثاء بأنه يتعيّن على الأندية المنشقة الداعية إلى اطلاق مسابقة الدوري السوبر الأوروبي «تحمّل عواقب قراراتها» جراء هذا الانفصال، مشيرًا إلى أن فيفا «يعارض من دون أدنى شك» هذا المشروع.

وقال إنفانتينو «نحن في فيفا لا يمكن إلا أن نعارض بشدة انشاء الدوري السوبر. إنه دوري مغلق، انشقاق عن الهيئة الحالية، من الدوريات، من الاتحادات الوطنية، من ويفا ومن فيفا». وتابع «من واجبنا حماية نموذج الرياضة الأوروبية، وبالتالي إذا قررت مجموعة ما الذهاب في طريقها يتعيَّن عليها تحمل عواقب خياراتها. إنها مسؤولة عن خياراتها. إما أن تكون في الداخل (المنظومة) أو في الخارج، لا يمكن أن تكون ما بين بين. فكروا في الموضوع، يجب أن يكون هذا الأمر واضحًا تمامًا».

وأوضح «نظام الصعود والهبوط هو نموذج تكلل بالنجاح» مشيرًا إلى أن المشروع الجديد «مقفل» حيث تضمن الأندية المشاركة بطاقتها في كل موسم بدل أن تنافس للتأهل عبر بطولاتها المحلية.

في المقابل، اعتبر رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة الكسندر تشيفيرين بأن «الوقت لا زال متاحًا لتغيير الرأي» وتوجه بكلامه إلى الأندية المنشقة بقوله «لقد ارتكبتم خطأ فادحًا، لكن العالم بأجمعه يرتكب الأخطاء».

واعتبر تشيفيرين أن الاتحاد الاوروبي لا يمكن «أن يخسر المعركة القضائية المقبلة».

وكان رئيس اللجنة الأولمبية الألماني توماس باخ ندّد بدوره صباح أمس الثلاثاء بالمشروع وقال في هذا الصدد «النموذج الرياضي الأوروبي فريد من نوعه يرتكز على خوض منافسات عادلة تمنح الأولوية للجدارة الرياضية. هذا النموذج مهدد اليوم، ويواجه تحديًا من خلال مقاربة مبنية على الربح».

وأعلنت ستة أندية إنجليزية (ليفربول، مانشستر يونايتد، أرسنال، تشلسي، مانشستر سيتي، توتنهام)، مع برشلونة وريال مدريد وأتلتيكو مدريد الإسبانية، يوفنتوس وإنتر وميلان الإيطالية إطلاق مسابقة قد تنسف دوري أبطال أوروبا.

وكان الاتحاد الأوروبي هدد باستبعاد هذه الأندية ومنع لاعبيها من المشاركة في البطولات القارية والمسابقات المحلية من ضمنها دوري أبطال أوروبا، بيد أن رئيس ريال مدريد ورئيس الدوري السوبر الجديد فلورنتينو بيريس اعتبر أن هذا الأمر «مستحيل».