حذر قائد القيادة المركزية الوسطى في الجيش الأمريكي الجنرال كينث ماكينزي من سعي إيران للهيمنة، مؤكدا أن هذا النهج هو أكبر مصدر لانعدام الاستقرار في الشرق الأوسط ، مشيرا إلى أن روسيا والصين تسعيان لتوسيع نفوذهما بالمنطقة على حساب النفوذ الأمريكي. كما حذر من سيطرة طالبان على أفغانستان بعد انسحاب القوات الأمريكية. وقال في تصريحات أمس الثلاثاء، إن مصالح الولايات المتحدة تواجه تحديات كبيرة خصوصا في إفريقيا.

وكان ماكينزي قد قال إن إيران والتنظيمات الإرهابية «لا تزالان الخطر الأساسي في المنطقة»، مشدداً على أن الوجود العسكري لقواته في المنطقة يركز على 3 أولويات: «مواجهة الإرهاب المتمثل بالتنظيمات الإرهابية كـ(القاعدة) و(داعش)، ومواجهة سلوك إيران المزعزع للاستقرار في المنطقة، والتصدي لمحاولات روسيا والصين من التمدد في تلك المنطقة الاستراتيجية».