أعلن رئيس المجلس الوطني الانتقالي في بنغازي مصطفى عبد الجليل ان المجلس الذي عقد أمس اول اجتماع رسمي له هو ممثل الوطن الشامل لكامل مناطق البلاد ويرفض اي تدخل او تواجد عسكري اجنبي في ليبيا. وقال في مؤتمر صحافي عقد في احد فنادق بنغازي أمس قال عبد الجليل ان المجلس هو الممثل الوطني الشامل لكل مناطق ليبيا ومدنها وكافة قراها. واكد ان المجلس يستمد شرعيته من مجالس الشباب الثوري في كل المدن المحررة وحتى الاخرى التي ستحرر لاحقا.
يأتي ذلك، فيما صد ثوار يسيطرون على مدينة الزاوية الليبية هجومين أمس للقوات الموالية للزعيم معمر القذافي التي استخدمت الدبابات والمدفعية لاستعادة البلدة الاستراتيجية. وقال ثوار انه تم صد الهجومين. وتحمل المدينة علامات قتال شديد حيث احترق مبنى بالكامل وهناك أنقاض مشتعلة متناثرة في وسطه.
وتوجد فتحات كبيرة في مبان اخرى بالميدان الرئيسي معقل مقاومة الثوار نجمت عن أسلحة من عيار كبير. وقال طبيب في الزاوية ان 30 شخصا على الاقل معظمهم مدنيون قتلوا في وقت سابق في القتال أمس مما يرفع الى 60 على الاقل عدد الذين قتلوا في يومين من المعارك. وفي الميدان عرض الثوار دبابة متفحمة استولوا عليها من القوات الحكومية في وقت سابق من أمس. وقد اصيبت بصاروخ أطلقه الثوار بينما حاولت قوات القذافي دخول الميدان في وقت سابق. وقال مقيم يدعى أبو عقيل بالهاتف وهو يتحدث عن هجوم بعد الظهر: اشتد القتال والدبابات تقصف كل شيء في طريقها. لقد قصفوا المنازل.
إلى ذلك، وجه دبلوماسى ليبى انتقادات لاذعة لجامعة الدول العربية، متهما اياها بالضعف والتأخر فى اتخاذ القرارات والتباطؤ فى اتخاذ القرارات اللازمة لحماية الثوار الليبيين، وطالبها بسرعة الاعتراف بالمجلس الوطنى لادارة أمور البلاد الذى شكله الثوار، فيما أكدت الجامعة العربية أنها ستتواصل مع المجلس بمجرد أن يتصل بها. وقال السفير مراد محمد ممثل ليبيا فى المقر الأوروبى للأمم المتحدة فى جنيف، والذى أعلن انشقاقه عن الرئيس الليبى وانضامه للثوار: لابد من فرض حظر جوى على الأراضى الليبية، نظرا لأن القوة العسكرية غير متكافئة بين الميليشيات التابعة للقذافى والتى تمتلك طائرات حربية ودبابات وصواريخ وبين الثوار الذين لا يمتلكون الا الأسلحة الخفيفة. وأضاف الدبلوماسى الليبى فى تصريحات له عقب وصوله إلى القاهرة أمس أن فرض الحظر الجوى سيمنع الطائرات المقاتلة التابعة للقذافى من ضرب المواقع المدنية فى الأماكن المحررة، كما سيمنع نقل المزيد من عناصر المرتزقة الذين يحضرهم القذافى من بعض الدول الأفريقية لمقاتلة الثوار. وحول تلويح الجامعة العربية بفرض حظر جوى على الأراضى الليبية قال مراد محمد إن قرارات الجامعة العربية كعادتها ضعيفة ومتأخرة، متسائلا لماذا لم تتخذ الجامعة العربية قرارا بتجميد الأرصدة الليبية لدي الدول العربية وذلك تنفيذا لقرار الأمم المتحدة؟
وأكد محمد أن الليبيين لديهم اصرار كبير على اسقاط النظام الليبى مهما كلفهم ذلك من تضحيات. من جانبه أكد هشام يوسف مدير مكتب الأمين العام للجامعة العربية أن الجامعة المجلس الوطنى الليبى لم يتواصل مع الجامعة العربية حتى الآن، مؤكدا أن الجامعة ترحب بالتواصل مع المجلس فى أى لحظة ولا يوجد لديها مانع من التواصل مع أى قوى ليبية.
وقال يوسف فى تصريحات لـ "المدينة": يجب على المجلس أن يحاول الاتصال بالجامعة العربية، ونحن سنتواصل معهم على الفور. وفيما يتعلق بتجميد الأرصدة الليبية لدى الدول العربية قال يوسف إن وزراء الخارجية العرب لم يبحثوا هذا الأمر خلال اجتماعهم، الا أنه من الممكن أن تتخذ الدول العربية قرارات منفردة أوجماعية بهذا الخصوص كما فعلت الدول الأوربية التى اتخذ بعضها مواقف منفردة فيما يتعلق بتجميد الأرصدة الليبية لديها. ورفض يوسف التشكيك فى موقف الجامعة العربية من الأزمة الليبية وقال إن الجامعة هى أول من اتخذ مواقف ضد النظام الليبى، حيث قررت تجميد مشاركة ليبيا فى نشاطات الجامعة، والتى استطاع مجلس الأمن أن يتخذ موقف متقدم ازاء الأزمة الليبية بسبب الموقف العربى.