التقى صاحب السمو الملكي الأمير تركي بن طلال بن عبدالعزيز أمير منطقة عسير، أعضاء اللجنة العليا للتوطين بالمنطقة بمكتب بالإمارة. واطلع سموه خلال اللقاء على تقرير أعمال اللجان الميدانية لتوطين الوظائف خلال النصف الأول من العام 1442هـ، وقرار التوطين الخاص بالمنطقة للأنشطة والمهن (قرار التوطين المناطقي)، بالإضافة إلى قرارات التوطين المطبقة على مستوى المملكة، فيما شمل التقرير عددًا من الجولات الميدانية خلال النصف الأول من العام 1442هـ التي بلغت 6376 زيارة مقسمة على 2701 زيارة خلال الربع الأول و3675 زيارة خلال الربع الثاني.

وقدم الأمين العام لبرنامج التوطين بمنطقة عسير رامي الجهني نبذة عن الأهداف الإستراتيجية لبرنامج التوطين، والمتمثلة في خلق فرص وظيفية للجنسين، وزيادة نسبة مشاركة المرأة في سوق العمل، إضافة إلى رفع مساهمة الكوادر الوطنية في سوق العمل وإحلالها مكان العمالة الوافدة وخلق بيئة عمل مستدامة وجاذبة من خلال تأهيل وتدريب الكوادر الوطنية وتحسين العلاقة التعاقدية بين العاملين وأصحاب العمل، فيما ناقش سموه مع أعضاء اللجنة مؤشرات سوق العمل في المنطقة و معدلات البطالة وبحث سبل خفضها من خلال وضع خطط مناسبة لذلك.

وأكد سمو الأمير تركي بن طلال ضرورة تفعيل التنسيق الأفقي والتكامل بين جميع الجهات ذات العلاقة في المنطقة بما يحقق النتائج المرجوة وأهداف الخطة الإستراتيجية للمنطقة التي أعدتها هيئة تطوير منطقة عسير.

يذكر أن اللجنة العليا للتوطين بالمنطقة تتكون من وكيل إمارة منطقة عسير، وأمين المنطقة، ومدير الشرطة ومدير الجوازات بالمنطقة، ومدير عام فرع وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية، ومدير المؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني، ومدير فرع وزارة التجارة، ومدير بنك التنمية الاجتماعية، ورئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية بأبها، وأمين عام برنامج التوطين، وعدد من رجال الأعمال بالمنطقة.