الفرق شاسع بين من يشتري شهادة وبين من يتعب ويسهر ويكابد ويقرأ ويبحث ويجد ويجتهد ليحصل في النهاية على ثمرة التعب، وقد عشت هذه التجربة مع ابنتي رفيف والتي عاشت لأكثر من عامين ونصف في ركض وعذاب للحصول على درجة الماجستير في الاتصال والإعلام، وبالأمس كان الختام حيث حضرت مناقشة الرسالة على يد كل من الدكتورة شعاع بنت عبدالرحمن الجاسر التي أشرفت على الرسالة مقررًا للجنة والدكتور شارع بن مزيد البقمي مناقشًا داخليًا والدكتور حمزة بن أحمد بيت المال مناقشًا خارجيًا، والحقيقة أنها لم تكن ساعتين عاديتين في حياتي أبدًا، ومنذ بدأت المناقشة وحتى النهاية وكان ما أن ينتهي مناقش إلا وجاء الآخر ليكمل على ما تبقى في صدري من صبر وخوف وقلق، وكانت شفقتي على رفيف كأب شفقة مبررة وعادية جدًا خاصة وأن الإخوة المناقشين لم يتركوا شيئًا إلا وسألوا عنه ومن الغلاف للغلاف، وكان كل سؤال أصعب من الذي قبله كما كانت كل أسئلتهم جادة وقوية وهادفة وموضوعية ومنطقية جدًا، صحيح أنها كانت قاسية لكنها تصب في محور النقد البناء والحرص على تخريج طالبة متمكنة ومتخصصة في الاتصال والإعلام..

بالأمس تعلمت من رفيف الصبر ومن أساتذتها الحلم والإخلاص والحرص على تقديم كل ما يكمن تقديمه للطلاب بروح أبوية ووالدية راعية وكلكم يعرف جيدًا أن جامعة الملك عبدالعزيز هي جامعة استثنائية بحق حيث أصبحت بفضل الله ثم بدعم الدولة لقيادتها وإدارتها جامعة بالفعل تنافس على الصدارة والتقدم بين الجامعات العربية والعالمية ومن حقها تفخر بمنجزاتها ومن حقنا أيضًا أن نفرح بأن هذه الجامعة هي منجز وطني وصرح فخم وضخم وكيان يليق بأن نحبه ونصفق له..

(خاتمة الهمزة).. ساعتان مناقشة جادة ومرهقة توازي تعب رفيف لمدة عامين ونصف انتهت بفضل الله بمنح ابنتي الفخر: رفيف درجة الماجستير في الاتصال والإعلام بتقدير امتياز، ومن جامعة كبرى هي جامعة الملك عبدالعزيز.. الحمد لله، أرايتم الفرق بين من يسرق شهادة وبين من يتعب في الحصول عليها؟!! وهي خاتمتي ودمتم.