يواصل البرنامج التراثي السعودي «علوم الأولين» تقديم الأساطير والقصص التراثية، وبأسلوب حديث، حيث تجعل المشاهدين على القناة السعودية، يتنقلون ما بين الراوي (نواف الهويمل)، وما بين المشاهد الدرامية بما فيها من متعة وفائدة.

وبعد النجاح الجيد الذي حققه العام الماضي، يقدم البرنامج في موسمه الثاني قصصًا من التراث الشعبي، ومواقف الشعر ما بين الدراما التمثيلية، والحكمة المستفادة، بالإضافة إلى سواليف وإلقاء قصائد وأمثال وحكم ومواعظ، جميعها

يتم تجسيدها في مشاهد تمثيلية درامية، تعبّر عن الحكمة المستفادة من القصة أو الموضوع الذي تطرحه كل حلقة.

وبحسب الراوي ومقدم البرنامج نواف الهويمل، فإن «علوم الأولين» يهدف إلى إعادة وإحياء الموروث، بما فيه من حكم وقيم ومبادئ، وبأسلوب حديث، وأشار الهويمل أنه كان من أصعب ما واجهه في التصوير وجود العقارب والثعابين في المواقع، وقد أصيب بنزيف بعينه، وتم العلاج وزال الخطر، واعتمد البرنامج على التصوير في الأماكن التراثية الحقيقية حتى تظهر الأحداث بشكل واقعي. البرنامج من إخراج عبدالله أبو طالب، ويشارك في مشاهده التمثيلية مجموعة من الممثلين والممثلات السعوديين منهم: محمد الزهراني وعبدالعزيز الشمري ومروة محمد وزارا البلوشي وبندر الحارثي وعبدالعزيز السيف وحصة البلوشي وعيد السعد والإعلامية نرجس العوامي في أول تجربة تمثيلية لها.