في السابع عشر من شهر أبريل من كلِّ عام، تحتفل سورية ولبنان بجلاء قوَّات الاحتلال الفرنسي عن أراضيهما بعد سبعة وعشرين عامًا من الاحتلال، دفع فيها البلدان الشقيقان دماء الألوف من أبنائهما ومن تقييد حريَّة أضعاف أضعاف مَن استشهدوا في معركة ميسلون، وما تلاها من صدامات ومعارك مسلَّحة غير متكافئة مع قوَّات الاحتلال.. وقد خلَّفت مئات الألوف ما بين معوَّق ومعتقل ومُبعد ومشرَّد.. وخلَّد هذا التاريخ المجيد أمير الشعراء أحمد شوقي بقصيدته التي مطلعها سلامٌ مِنْ صَبَا بردى أرقُّ، وفيها: (وللحريَّةِ الحمراءِ بابٌ، بكلِّ يَدٍ مُضَرَّجَةٍ يُدقُّ).

وكان يوم الجلاء يوم فرح وسرور عمَّ أهل البلدين الشقيقين وأهالي البلدان العربيَّة كافَّة الذين استبشروا بقُرب قدوم يوم تتكاتف فيه الجهود لرتق ما سبَّبه الاحتلال الغاشم من تمزيق لبساط الوحدة العربيَّة.. هذه الوحدة التي وعد الإنجليز بها الشريف حسين بتعهُّد نقله له ضابط الاستخبارات لورنس الذي قاد مع نجله الأمير علي بن الحسين جموع الثوَّار والمرتزقة لهدم صرح السلطنة العثمانيَّة.

ويا فرحة ما تمَّتَ! سقطت السلطنة العثمانيَّة، ليحلَّ بديلها فوضى هدَّامة من قبل أن نسمعها من السيِّدة هيلاري كلينتون، رائدة ما سمِّي (الربيع العربي) إبَّان ولاية زوجها الرئيس بيل كلينتون، ومن بعده خلفه الرئيس باراك أوباما.. وقد ساعدت مستعمرين جدد بملابس مدنيَّة دخول البلدين العربيَّين العريقين لنشر عقائدهم لتفريق كلمة الأمَّة، مستعينين بمثقَّفين من البلدين الشقيقين تلقُّوا تعليمهم في ديار الغرب والشرق وعادوا منهما لنشر الأفكار الشيوعيَّة والاشتراكيَّة والقوميَّة والحزبيَّة والطائفيَّة والمذهبيَّة لتعيث بأفكار الناشئة والشباب، وتقضي على ما كان مؤمَّلًا منها لبناء أمَّة عربيَّة، تجمع ولا تفرِّق وتعيد للمواطن السوري واللبناني كرامته وحرِّيته.. تأتَّى من ذلك صراعات مسلَّحة بين سوريين ولبنانيين، وبين مَن أوصلتهم قوى الشرِّ والعدوان للتربُّع على كراسي الحكم طمعًا من الدخلاء الجدد في تثبيت أقدامهم فوق أرض بلاد الشام، لاستغلال الثروات والتحكُّم بطرق التجارة العالميَّة، وتمكين ربيبتهم إسرائيل من قيام الكيان الصهيوني في ملتقى قارَّات العالم .. فقضى عدد من حكَّام البلدين الشقيقين على حياة مئات الألوف من أبناء من استُشهدوا في سبيل الحرِّية والاستقلال.. ومَن رفع آباءهم رايات الأمل في مستقبل زاهر، يواصل مسيرة العرب الحضاريَّة التي انطلقت من بلاد الشام، فعمَّت شبه جزيرة آيبيريا، مقيمة دولة الأندلس التي نشرت في أوربَّا العلم والثقافة.. وما يزيد الحسرة والألم، ترحُّم العديد من السوريِّين واللبنانيِّين ومعهم عشَّاق بلاد الشام على أيَّام الاستعمار الفرنسي الذي لمَّ شمل جميع أطياف المجتمع، على تعدُّد أصولهم ومعتقداتهم لمقاومته والتخلُّص منه.. وتراهم اليوم يعدِّدون إنجازات المستعمر من مشاريع عمرانيَّة وبُنًى تحتيَّة، جعلت من ربوع بلاد الشام جنَّة الله على الأرض، ينعم كلُّ مَن فوق ترابها بالأمن والأمان والرزق الوفير.. ونراها مع الحسرة والألم اليوم في أرذل العمر، تعاني من فساد الحكَّام وظلم المحكومين وجوعهم وتخلُّفهم عن ركب الحياة الكريمة لدرجة انقطاع الكهرباء ساعات طويلة، تحرمهم من نعمة النور، وما يزوِّده من تشغيل الأجهزة والمعدَّات المنزليَّة والصناعيَّة، وحتَّى المستشفيات.. ووسائل التواصل الاجتماعي التي كانت تزوِّد المواطن بكلِّ جديد في العالم.. تعمُّد انقطاعٍ في التيَّار الكهربائي، لإبقاء الشعب على جهله وغفلته.

وَمع (لا شماتة)، فنحن في بلد الحرمين الشريفين لا يسعنا إِلَّا أن نحمد الله ونشكره على ما أنعم علينا من خيرات، ومن قيادة حكيمة، رفعت بلدنا إلى مصافي الدول الكبري علمًا واقتصادًا وتقنيةً، وتكافلًا اجتماعيًّا.. نعمل جميعنا على تنمية هذه المنجزات من أجل مستقبل أفضل للأجيال القادمة ولإسهام مُجْدٍ وفعَّال من أجل وطَنٍ وعالمٍ يعمُّه السلام، وكرامة الإنسان، امتثالًا لقوله تعالى: ﴿وَقُلِ ٱعْمَلُواْ فَسَيَرَى ٱللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُۥ وَٱلْمُؤْمِنُونَ، وَسَتُرَدُّونَ إِلَىٰ عَٰلِمِ ٱلْغَيْبِ وَٱلشَّهَٰدَةِ فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾.