أعلن وزير الري السوداني، ياسر عباس، الخميس أن تمسك إثيوبيا بالشروع في الملء الثاني الأحادي للسد في يوليو يشكل تهديدا لسلامة المنشآت المائية وكل الأنشطة الاقتصادية على ضفاف النيل الأزرق والنيل الرئيس. وحذر وزير الري السوداني من «تفاقم الأوضاع في الإقليم بسبب تعنت إثيوبيا حول سد النهضة».

وكشفت مصادر مساء الأربعاء، أن مصر طلبت من الاتحاد الإفريقي مشاركة أطراف دولية محايدة لحل الأزمة. وقالت المصادر: إن القاهرة تعتبر أن الملف أصبح دولياً نتيجة تعنت إثيوبيا. كما أضافت أن مسؤولين مصريين سيقومون بجولة إلى دول أوروبية لشرح موقف مصر من الأزمة.