كشفت إمارة منطقة عسير تفاصيل محاولة فتاة إيذاء نفسها من خلال تناول كمية من دواء والدتها.

وأوضحت الإمارة أنه ورد من الشرطة ما يفيد باستقبال الفتاة فجر أمس الخميس في مستشفى المحافظة التي تسكن فيها، بعد تناولها كميات من الادوية، وتم التدخل الطبي على الفور واستقرت حالتها الطبية ولا تزال تحت الملاحظة.

وقالت الإمارة إن التحقيقات الأولية اشارت إلى أن عمر الفتاة 26 عاما، وتم الاستماع إلى أقوالها حيث تدعي أنه تم إجبارها من قبل أشقائها على توقيع ورقة تقسيم إرث بين أسرتها، وبناء على ذلك تم استدعاء أشقائها وعددهم ثلاثة، فأقدم أحدهم على الهروب من المحافظة وتم رفع بلاغ للقبض عليه، وتتابع النيابة العامة القضية بحكم الإختصاص.

وأكدت إمارة عسير اهتمامها بمتاعبة قضية الفتاة وإعطاء كل ذي حق حقه، مؤكدة أن أبواب الغمارة والأجهزة الحكومية مفتوحة لن يتعرض لمثل هذه التجاوزات من المواطنين والمقيمين، وأن الجهات الرسمية ذات العلاقة مكلفة باستقبال اي دعوى أو شكوى.

وكان المتحدث الإعلامي لشرطة منطقة عسير المقدم زيد محمد الدباش، قد أوضح أن شرطة محافظة أحد رفيدة باشرت أمس بلاغا عن وصول فتاة في العقد الثالث من العمر، للمستشفى، لإقدامها على إيذاء نفسها بتناول كمية من الأدوية لوجود خلاف عائلي . وجرى تقديم الرعاية الصحية والنفسية اللازمة للفتاة واتخاذ الإجراءات النظامية الأولية، وإحالة القضية إلى فرع النيابة العامة.