سلكت آيات ضاحي، خريجة بكالوريوس الفنون الإسلامية، الحاصلة على ماجستير في فنون المجوهرات من أمريكا، والمولودة في محافظة جدة، مسار فن صياغة المجوهرات في شغف يتحول إلى تصاميم إبداعية لتطويع المعادن وإخضاعها في تشكيلات جمالية بديعة.

وتحكي آيات قائلةً " بداية الرحلة للفنون كنت أطمح أن أصبح طبيبة وذلك بعد تخرجي من الثانوية في اعتقاد مني بأن كل من يتفوق دراسياً لابد أن يصبح طبيباً، لكن الحلم لم يتحقق، حيث تم قبولي "تمريض" ورفضت الالتحاق في ذلك التخصص ".

وأضافت " التحقت بعد ذلك بكلية العلوم لمدة سنة ونص بعدها قررت تحويل تخصصي إلى كلية الفنون من هنا بدأت رحلتي واكتشافي لنفسي، حيث كانت الدراسة ماتعة وخاصة أن المواد الدراسية مختلفة وكان من بينها: الخزف، والرسم، وهي الباب للدخول في مجال صياغة المعادن وذلك من خلال دراستي لمادة اختيارية قبيل التخرج من الجامعة عرّفتني تلك المادة على الكثير في مجال المعادن".

وأفادت، أنه عقب تخرجها من جامعة الملك عبد العزيز، عملت كمساعدة لإحدى اساتذتها في الجامعة كمصممة الأمر الذي جعلها تكتشف الكثير عن أعمال التصاميم التي من خلالها عمل ابتكارات جديدة يفضي بعضها إلى عدة وظائف جمالية مختلفة باحترافية.

وزادت تقول " بعدها ذهبت إلى أمريكا لإكمال درجة الماجستير، وهناك تعلمت الكثير عن الصياغة اليدوية والمجوهرات بشكل عام، وشاركت في معارض في وقت دراستي، كما نظمت معرضي الشخصي الاول في العام 2017م تحت عنوان "وصل"، وعقب حصولي على الشهادة عدت إلى المملكة في 2018 م باحثة عن عمل في ذات المجال".

وبينت أن الفرصة تهيأت لافتتاح استوديو من المنزل، ومن ثم تدشين حساب ورشة أون لاين لاستقبال طلبات أعمال الصياغة اليدوية، والالتحاق ببرنامج بيت جميل للفنون التقليدية الأمر الذي عرّفها على الفنون الاسلامية.

وأضافت "بعد ذلك انتقلت ورشتي الخاصة إلى خارج المنزل في منطقة البلد "جدة التاريخية"، حيث شاركت حرفياً في الفنون الخاصة من أعمالي في واحد من مساحات زاوية 97، المكان الذي جذب العديد من المارة للتعرف على أعمال حرفة المعادن والمجوهرات، وكذا الحرفة اليدوية الأخرى التي من خلالها انقل التجارب للمهتمين بهذه الفنون اليدوية".

وعن مهنة حرفة صياغة الذهب، أكدت أن هذا الفن يعد من أقدم الحرف في تاريخ البشرية، مشيرة إلى انها المهنة الوحيدة التي تحتاج إلى مهارة وصبر لنقش الذهب وصقله وتشكليه بواسطة الحرارة وكذلك ينطبق على المعادن الأخرى التي من بينها الفضة.

وأشارت إلى أن الكثير من الناس يجهل مراحل حرفة عمل المجوهرات وكيفية صياغتها بدءاً بتصميم القطع وانتهاءً بإرسال تلك التصاميم لمصنع أو حرفيّ يصيغها، معبرة عن سعادتها بامتهان تلك الحرفة اليدوية التي من خلالها تطوع قسوة المعدن بالحرارة وطرْقه لإخراجه في تشكيلات مختلفة، آملة في الوقت ذاته دمج ما تعلمته في أمريكا من طرق حديثة في فن الصياغة بالطرق التقليدية القديمة.

وفيما يختص بنشر حرفة صياغة الذهب، أبانت آيات ضاحي أنها بدأت في تنظيم ورش عمل تدريبية في أساسيات فن الصياغة عبر تسليط الضوء على كيفية صناعة المجوهرات، حيث تتناول الورش محاور تتمثل في فن المجوهرات وماهيتها، وتقديم الأحجار الكريمة، والرسم التقني المتقدم للمجوهرات، وتقديم المجوهرات، إلى جانب عمل وتصميم المجوهرات.