تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل، مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة، دشّن رئيس جامعة الملك عبدالعزيز الدكتور عبدالرحمن بن عبيد اليوبي مبادرة "برمجان القرآن الكريم" وهو الهاكاثون الأول لتعليم القرآن الكريم، ومسابقة التطبيقات والبرمجيات التقنية التي تخدم كتاب الله وبشراكة مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وبالتعاون مع أوقاف نورة الملاحي بحضور الوكيل المساعد لوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس فارس الصقعبي، ووكلاء الجامعة، وعمداء العمادات، وعدد من أمناء ورؤساء مؤسسات القطاعات الراعية.

ودشن اليوبي الموقع الرسمي للمبادرة ومسابقة التطبيقات والبرمجيات التقنية حيث تم رصد 500 ألف ريال قيمة للجوائز والتي سيتم الإعلان عنها في الحفل الختامي والذي سيقام في شهر شوال المقبل. وأشاد رئيس الجامعة بجهود المملكة حكومة وشعبًا في خدمة كتاب الله والعناية به، وإقامة العديد من المنشآت والكيانات المختصة بتعليمه وتحفيظه ونشره بين المسلمين، كما شكر الأمير خالد الفيصل على رعاية المبادرة ودعمه لها.

من جانبه أكد الوكيل المساعد لوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس فارس الصقعبي على أهمية الشراكة بين الجامعة والوزارة ومؤسسات القطاع الثالث حيث تأتي ترسيخًا لقوة البنية التحتية التقنية في المملكة، واهتمامًا بتطوير مواهب الشباب وإمكاناتهم وعطائهم.

وقال عميد شؤون الطلاب الدكتور مسعود بن محمد القحطاني أن مبادرة "برمجان القرآن الكريم" تأتي إكمالًا لمسيرة برنامج التحول الرقمي وتقع على هرم برامج رؤية ٢٠٣٠ مما مكّن المملكة من بلوغ مراكز متقدمة في البنية التحتية التقنية، وهو ثمرة للاتفاقية المبرمة في وقت سابق بين الجامعة ومجموعة من مؤسسات القطاع غير الربحي، والعديد من القطاعات الحكومية المعنية، وأفاد بأنه ستكون هناك العديد من البرامج والورش العلمية التي تخدم القرآن الكريم، والارتقاء بمستوى المبادرات التقنية المتعلقة بحفظ القرآن الكريم وتعليمه.

وأشار أمين اللجنة التنفيذية للهاكاثون الدكتور فيصل بن عبدالرحمن الزهراني إلى أن "برمجان القرآن الكريم" يأتي امتدادًا للجهود الكبيرة التي يبذلها ولاة الأمر للعناية بالقرآن ونشره مطبوعًا ومرئيًا ومسموعًا وفق أحدث التقنيات وأجود المعايير الفنية، ويهدف كذلك إلى تحفيز الشباب والمبدعين لتقديم حلول برمجية وتقنية تخدم القرآن تعليمًا وتعلمًا وحفظًا، واستثمار مناسبة شهر رمضان المبارك لتعزيز الصلة بكتاب الله وبخدمته والسعي إلى تطوير التطبيقات والمنصات التي تربط المسلم بالقرآن.